الصفحة الرئيسية |
متابعات لبنان
|
مقالات
|
قضايا
|
ثقافة و مجتمع
|
وثائق
|
شارك برأيك
الأربعاء 23 أيار 2018
الأخبار رسائل 14 
هذا الموقع اتصل بنا كتّاب في الموقع النشرة بحث متقدم
 تاريخ في:2018-03-08الكاتب:المصدر:جريدة النهار اللبنانية « السابق التالي »
  الملف:انتخابات لبنان
 تأخُّر "التيار" في إعلان مرشحيه وتحالفاته دليل أزمة؟
 الان عون لـ "النهار": صرنا في المراحل الأخيرة...
عدد المشاهدة: 139
يبدو "التيار الوطني الحر" متأخراً عن سواه من القوى والمكونات السياسية في حسم اسماء مرشحيه للانتخابات وفي تظهير حلفائه وشركائه المفترضين في اللوائح الانتخابية، الامر الذي أثار في الاوساط السياسية تساؤلات عما اذا كان هذا التأخير امراً طبيعياً ام انه مؤشر لوجود ازمة خيارات داخلية لديه تحتاج الى مزيد من الوقت لحسمها؟  

عضو "تكتل التغيير والاصلاح" النائب الان عون نفى فرضية وجود أزمة تحول دون حسم اسماء مرشحي التيار واعلان التحالفات واللوائح. وقال لـ"النهار": "يمكننا القول بان حسم الاسماء والتحالفات في كل الدوائر الانتخابية بات عند التيار الوطني الحر في مراحله الاخيرة، خصوصا بعد قفل باب الترشيحات منتصف ليل الثلثاء". 

وإذ فضّل عدم تحديد موعد زمني لانجاز قوائم المرشحين بصورة نهائية قال: "نحن من البديهي ان نستنفد كل الوقت المتاح بناء على اعتبارات ووقائع عدة ابرزها:

- اننا بصدد اطلاق لوائح ونسج تحالفات انتخابية في نحو 85 بالمئة من الدوائر الانتخابية من اقصى الجنوب الى اقصى الشمال، مروراً بطبيعة الحال بجبل لبنان ودوائر البقاع الثلاث. وهذا وضع نكاد نتميز به وحدنا، وهو يحتاج حتماً الى جهد مضاعف.

- ان قواعد واسس نسج التحالفات الانتخابية ليست ثابتة او خاضعة لنمط واحد عندنا، لذا فهي تأتي ضمن توجه وحسابات معقّدة تختلف من دائرة الى اخرى وفق المصالح والخصوصيات الانتخابية في كل دائرة على حدة. فلم يعد جديداً أو مفاجئاً القول إن شريكنا وحليفنا في دائرة ما سيكون خصمنا ومنافسنا في دائرة اخرى، وقد يكون الامر ضمن محافظة واحدة او ربما دائرتين متجاورتين. فالاوراق والاصطفافات التقليدية المعروفة والمرسومة منذ زمن ضاعت واختلطت كل الاوراق والحسابات عشية دنو المعركة الانتخابية".

واشار النائب عون رداً على سؤال الى ان "هذه المعادلة (المصالح والحسابات) تنطبق على شريكنا في تحالف مار مخايل، اي حزب الله، كما على سواه من القوى الحليفة او غير الحليفة".

واوضح ايضاً رداً على سؤال آخر "ان ثمة تؤدة لدى التيار الوطني الحر لان يكون التحالف الانتخابي بينه وبين حزب الله قائماً في دائرة بعبدا، فيما التحالف مع الحزب وحلفائه في دائرة بيروت الثانية صار في الايام القليلة الماضية ممكناً ووارداً، وقد دخلنا وإياهم في حوار حول ذلك، وإن كانت النتيجة غير محسومة نهائيا حتى الآن. والحال نفسها تنطبق على دائرة البقاع الغربي- راشيا حيث الحوار مستمر ومحاولات تجاوز المعوقات قائمة على قدم وساق، بينما لايزال امر التحالف في البقاع الشمالي (بعلبك – الهرمل) موضع أخذ وردّ على نحو يصير معه احتمالا التوافق او الافتراق على قدر مواز. أما في موضوع التحالف والاتفاق مع الحزب في دائرة كسروان – جبيل (اي أخذ مرشح الحزب عن المقعد الشيعي على لائحة التيار) فالباب لم يغلق نهائيا بعد وان كانت الفرص تتضاءل".

واضاف: "في ما عدا ذلك فان التيار الوطني يضع في حساباته ان يكون مع تيار المستقبل في لائحة واحدة في دائرة جزين – صيدا وربما في دائرة الجنوب الثالثة، اي دائرة مرجعيون حاصبيا – النبطية – بنت جبيل، حيث ثمة احتمال لخوض المعركة بلائحة مشتركة مع قوى اخرى".

واشار ايضا الى ان "امر التحالف والتوافق مع تيار المستقبل قد قطع اشواطاً متقدمة في دائرة بيروت الاولى ودائرة زحلة (البقاع الاوسط)، اضافة الى ان امر التحالف واردٌ جداً في دائرتين من دوائر الشمال الانتخابية". لكنه استدرك: "في كل الاحوال، الحكي في هذا الاطار مازال متواصلاً الى ان تنجلي الامور نهائيا في وقت لم يعد بعيدا".

ورداً على سؤال قال "ان موضوع أخذ مرشح الحزب السوري القومي الاجتماعي في دائرة المتن على لائحة التيار لم يحسم بعد سلبا او ايجابا".

وعن احتمال التحالف او التوافق مع رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط في دائرة الشوف - عاليه، قال عون: "الواضح ان هذا الاحتمال يبتعد يوما بعد يوم ويضعف ساعة بعد اخرى. وفي كل الاحوال نحن لدينا البدائل وسنخوض غمار المعركة في هذه الدائرة ضمن خياراتنا وحساباتنا".
تعليقات القراء
عدد الردود: 0


اضف تعليقك



اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر