الصفحة الرئيسية |
متابعات لبنان
|
مقالات
|
قضايا
|
ثقافة و مجتمع
|
وثائق
|
شارك برأيك
الأحد 22 تمور 2018
الأخبار رسائل 14 
هذا الموقع اتصل بنا كتّاب في الموقع النشرة بحث متقدم
 تاريخ في:2018-03-03الكاتب:المصدر:جريدة النهار اللبنانية « السابق التالي »
  الملف:انتخابات لبنان
 دائرة الشوف - عاليه: تخبّط أحزاب و"ربيع" مدني
 
عدد المشاهدة: 244
مجد بو مجاهد
صوت المدفع سكت في الجبل. مضى عقدان من الزمن. لكن صداه معشِّش في الذاكرة. المسيحيون والدروز قلبوا الصفحة، ولكن... بروتوكولات المصالحة سكّنت الندوب. عيون الطرفين لا تزال شاخصة، تتصوّر ملامح وجوه ضحاياهما. وعودة المسيحيين الخجولة الى قراهم حقيقة هزمت في مُرّها مصافحات الساسة. والمسيحيون المندفعون الى زيارة ربوعهم، هرباً من عطلة نهاية أسبوعٍ رتيبة في المدينة، تراهم يصطدمون بحفريات نفق أوتوستراد بحمدون، الذي اضاء شمعته العاشرة، جنيناً في رحم الشركات المتعهّدة، من دون أن يولد. وكذلك يحلّ بالدروز، في تنقلاتهم اليومية، بحثاً عن كسب الرزق - اذا وجدوه - في بقاع الأرض البعيدة. 

تناهى إلى المسامع أن شباناً يحاولون استجماع الصورة الممزّقة. حلقاتٌ تُعقد في قرى الجبل، منذ أسابيع، قوامها مسيحيون - منهم يزورون مسقطهم للمرّة الأولى - ودروز. عرّابو اللقاءات أشخاص اتفقوا على تشكيل لائحة مدنيّة لخوض الانتخابات. منظّمون، يتواصلون مع عنصر الشباب في مواقع التواصل، ويجتمعون في نواد أهلية أو منازل ناخبين. وهم توالياً: فادي خوري (ماروني - عاليه) عرّاب مشروع الحكومة الالكترونية، مارك ضو (درزي - عاليه) محامٍ عمل على حملة إقفال مطمر الناعمة ومعمل الاسمنت في عين دارة، زويا جريديني (أرثوذكسية - عاليه) مؤسسة جمعية "كفى" لمناهضة العنف ضدّ النساء، الياس الغريّب (ماروني - الشوف) محامٍ ناشط في المجتمع المدني، رانيا غيث (درزية - الشوف) محامية ناشطة في المجتمع المدني، اليان القزي (مارونية - الشوف) ناشطة في الأمم المتحدة، مايا ترو (سنية - الشوف) مؤسسة جمعية Food blessed. وستضم اللائحة أيضاً مارونياً من الكحّالة، درزياً من الشوف، كاثوليكياً من الشوف، مارونياً من الدامور، درزية من عاليه.

واذا حلّ الربيع على المقلب المدنيّ، فإن الرياح عاتية في مقلب الأحزاب. النزاع على المقاعد سيّد الموقف بين الحزب التقدمي الاشتراكي، "التيار الوطني الحر"، و"القوات اللبنانية". المساعي جديّة لتشكيل لائحة ائتلافية تحضن الأحزاب الثلاثة الى جانب "تيار المستقبل". لكن الأمور معقّدة. "البرتقاليون" يشترطون ثلاثة مرشحين ويحبّذون حجز مقعدين مارونيين في كلّ قضاء الى جانب مقعد ثالث. وتتمثّل مشكلة "القوات" في رفض بعض الأسماء. وتبرز العقدة الأكبر في تمسّك جنبلاط بترشيح ناجي البستاني. "لسنا مرتاحين للتحالف مع البستاني وهذه العقدة الوحيدة"، يقول مرشح "القوات" في عاليه أنيس نصّار. وتتشبّث "القوات" بالنائب جورج عدوان. ويعرض جنبلاط مرشّحين اثنين على كلا الحزبيْن. وينتج امتعاض "التيار البرتقالي" من اعتبار أن تمثيله يتخطى حدود المقعدَيْن، ومن عدم تحبيذه أسلوب الاشتراط. ويرى العونيون أن تمثيلهم يفوق حجم تمثيل "القوات" في الدائرة. "التيار يحسب أنه متقدم على القوات في الأصوات"، يقول الدكتور ماريو عون.

ويطرح "القواتيون" 3 حلول: اعتكاف البستاني، ترك مقعد للبستاني على لائحة ثانية تداركاً لحيثيته، أو تشكيل لائحتين منفردتين لكلّ من الاشتراكي و"القوات" من دون اقفالهما. ووحده "المستقبل" سيخوض المعركة في الدائرة الى جانب جنبلاط، في المبدأ.

هذا الواقع ينتج "خبيصة" في الدائرة الحامية، وهو تعبيرٌ استخدمه عون لوصف الوضع. لكن يبقى احتمال الائتلاف كبيراً. ويدرس "القوات" و"التيار" امكان تشكيل لائحة مسيحية في وجه لائحة جنبلاط حيث المسافة أبعد معه، والمفاوضات جدية جداً من دون الوصول الى نتائج حاسمة. ولكن ثمة عوائق قد تطرأ. حلفاء "التيار" قد لا يناسبون "القوات". "الوزير السابق وئام وهاب مثال"، يقول عون. ويبقى احتمال تأليف 3 لوائح للأحزاب الثلاثة قائماً. ويتحضّر العونيون لخوض غمار المعركة الانتخابية بمفردهم. وبدأت أسماء المرشحين تتظهّر، في حال اعتماد هذا الخيار. وهم توالياً: غسان عطاالله (كاثوليكي)، طارق الخطيب (سني)، مع تحبيذ ضمّ اللواء إبرهيم بصبوص (سني). يذكر ان وزير الطاقة سيزار أبي خليل (ماروني) ترشّح في عاليه، وعون يعتزم الترشّح في الدامور.

ويضاف الى المشهد لائحة يشكّلها المرشح كميل شمعون: غسان مغبغب (كاثوليكي - الشوف)، حياة ارسلان (درزية - عاليه)، راجي السعد (ابن شقيق النائب فؤاد السعد) (عاليه)، العميد مازن شبو (سني - الشوف). ويقول شمعون إن مفاوضات تجري مع حزب الكتائب للتحالف، حيث يترشح فادي الهبر (أرثوذكسي) وتيودورا بجاني (مارونية).

ويعتبر وزير المهجرين طلال إرسلان أن خيارات الحزب الديموقراطي مفتوحة ولم يغلق باب التفاوض مع القوى الفاعلة من الحلفاء في الجبل. أما وهاب فبعيدٌ نسبياً عن الأجواء، وهو خارج البلاد، ويعود نهاية الأسبوع.
تعليقات القراء
عدد الردود: 0


اضف تعليقك



اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر