الصفحة الرئيسية |
متابعات لبنان
|
مقالات
|
قضايا
|
ثقافة و مجتمع
|
وثائق
|
شارك برأيك
السبت 21 نيسان 2018
الأخبار رسائل 14 
هذا الموقع اتصل بنا كتّاب في الموقع النشرة بحث متقدم
 تاريخ في:2018-02-28الكاتب:المصدر:جريدة النهار اللبنانية « السابق التالي »
  الملف:انتخابات لبنان
 جعجع: لماذا هم ضدنا إلى هذا الحد؟ لأن "القوات" تعتمد "أعور أعور بعينو"
 
عدد المشاهدة: 73
أكّد رئيس حزب "القوّات اللبنانيّة" سمير جعجع أن "المعادلة بسيطة: إما البواخر وإما الظلمة، وكل ذلك لغاية في نفس يعقوب"، سائلاً: "لماذا هم ضد القوّات الى هذا الحد؟". 

وقال لدى استقباله وفداً من منسقي "القوّات اللبنانيّة" وكوادرها في كسروان: "صار بدّا" أن نستطيع السير على الطرق، فنحن لا نطلب الكثير. "صار بدّا" أن نتمكن من الذهاب من بيروت إلى طبرجا في غضون 25 دقيقة بدلاً من ساعتين و25 دقيقة. "صار بدّا" أن تحل مسألة الكهرباء، فهل رأيتم بلداً في أقصى أدغال أفريقيا ليست لديه كهرباء؟ في لبنان ليس هناك من كهرباء، والمعادلة بسيطة إما البواخر وإما الظلمة، وكل ذلك لغاية في نفس يعقوب، ولم أستطع حتى الساعة فهم تلك المعادلة الغريبة العجيبة".

ورأى أن "هناك من يحاول عزلنا واستفرادنا واضطهادنا وملاحقتنا، ولم أستطع فهم ما هي القوّة القادرة التي تمكنت من جمعهم بعضهم مع بعض ضدنا؟ يبدو أن القوّة القادرة هي القوّات اللبنانيّة لانها بالفعل هي وحدها التي تقف في نهاية المطاف مع الشرعيّة. لماذا هم ضد القوّات إلى هذا الحد؟ لأنها تعتمد مبدأ "أعور أعور بعينو"، وأنتم تلاحظون كما جميع اللبنانيين ما يجري داخل الحكومة، وكم من مرّة حاولوا إخراج القوّات من الحكومة. لماذا؟ أهي تأخذ أي شيء من أمامهم؟ كلا. إلا أن ما تطالب به وتأخذه منهم هو ما يجب أن تأخذه، لانه ملك للناس وليس ملكهم. يقولون إن قطع الأرزاق من قطع الأعناق، نحن لا نقطع برزق أحد شرط أن تكون هذه الأرزاق شرعيّة".

وأضاف: "نحن لا نحمل السلّم بالعرض، ولكن لا يمكننا أن نتغاضى عن أمور نراها أمامنا وتبلغ قيمتها مئات ملايين الدولارات، وليس 10 ليرات تعطى إلى موظف بسيط، والجميع يعلمون "التلم الأعوج ليش أعوج"، ولكن جلّ ما نفعله هو القيام بمهمتنا على أفضل ما يكون".
تعليقات القراء
عدد الردود: 0


اضف تعليقك



اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر