الصفحة الرئيسية |
متابعات لبنان
|
مقالات
|
قضايا
|
ثقافة و مجتمع
|
وثائق
|
شارك برأيك
الثلثاء 21 اب 2018
الأخبار رسائل 14 
هذا الموقع اتصل بنا كتّاب في الموقع النشرة بحث متقدم
 تاريخ في:2018-02-28الكاتب:المصدر:جريدة النهار اللبنانية « السابق التالي »
  الملف:انتخابات لبنان
 "الكتائب"... 14 مرشّحاً حزبياً حتى الساعة والعين على بيروت الثانية
 
عدد المشاهدة: 172
مجد بو مجاهد
يتموضع حزب الكتائب على الضفّة المقابلة للأحزاب التي تبنّت التسوية السياسية. معارضٌ لا يلتقي في نهجه مع أحد، متخذاً قرار المواجهة الفعلية. وحده يترقّب، ثابتٌ على "صخرته"، يسير في خطى حازمة نحو استحقاق 6 أيار الانتخابي، ولا يمدّ يده الا لمرآته. لا يخشى رئيسه سامي الجميل أن يبقى وحيداً، ساعياً الى بناء حالة سياسية مختلفة. فهل ينجح؟ تجيب مصادر الحزب ردّاً على السؤال "إننا في طور تثبيت صورة الحزب. هي بمثابة انطلاقة وعملية تأسيس جديدة للكتائب الذي صار عمره 82 عاماً. ولا بد من أن نثبت الصورة النظيفة والمتجددة من الداخل والداعية الى التطوير على صعيد المؤسسات والأداء، بدلاً من ممارسة سياسة يمتهنها سوانا". ويبدو أن فتى الكتائب لا يريد حرق المراحل. عينه على ما هو أبعد. يتحلّى بالصبر، يعدّ الأيام ويفلفش في تواريخ روزنامة ما بعد السنوات الأربع المقبلة. "لو أراد الكتائب البحث عن خيارات "ربحية انتخابية" لما تموضع في موقعه الحالي. الحزب يسعى الى ترسيخ منطقه وقناعاته بحرية وراحة. ننظر الى الأمام في حسابات الربح والخسارة. وان لم يكن خيارٌ كهذا "ربّيحاً" نيابياً، فإنه "ربّيحٌ" وطنياً وفاعلٌ شعبياً"، وفق المصدر.

وحدها قوى المجتمع المدني، المنظمة منها وغير المنظمة، دعاها الجميّل الى الاستظلال وإياه تحت أرزة الكتائب. منها من تفاعلت ايجاباً، ومنها من رفضت التعاون، وفقاً لاعتبارات مناطقية أو حسابية أو شخصية، تحترم عليها. واتسع فيء الأرزة أيضاً ليشمل شخصيات مستقلة وقوى محلية ومجموعة قوى وأحزاب صغيرة غير منضمّة الى الحكومة الحالية. "هل هذا الخيار "ربّيح"؟ طبعاً لا"، تساؤلٌ يطرحه المصدر الكتائبي ويجيب عنه بنفسه، "لا نتحالف الا مع من يشبهنا ومع من باستطاعته الاقتراب منا. عملياً يقفل باب التحالفات بعد انتهاء مهلة الترشيحات في 6 آذار، تليها مهلة 20 يوماً، لحياكة اللوائح أو سحب بعض الترشيحات".

ويقرأ الكتائب تموضع "القوات" على أنه لا يؤدي الى نتيجة. وتقول المصادر إن "تركيبة البلد الحالية تمنع المعارضة من الداخل وهي نادراً ما تنجح. اختبرناها ونأمل ان يتعظوا بما قمنا به". فهل يرمي الدكتور سمير جعجع مقاعد الوزارات الثلاث أمام بيت الكتائب في الصيفي؟ وماذا يترتب على ذلك؟
 
المسألة أكثر تعقيداً مع النائب وليد جنبلاط، فالعلاقات الاجتماعية تختلف عن التحالفات السياسية. الكتائب يدعو الى تقييم أدائه استناداً الى التحالفات "لا الى الزيارات والصور الفوتوغرافية". وتقول المصادر، عن إمكان التحالف مع جنبلاط في عاليه: "نحترم النائب أكرم شهيب على المستوى الشخصي. ولكن هل يتخيّل أحد أن نترشح واياه على اللائحة نفسها بعد أن كان رأس حربة في المواجهة الكبيرة التي خضناها ضدّه في قضية المكبات"؟

الترشيحات الحزبية

وبعيداً من التحالفات السياسية، يسير الكتائب باتجاه تبني أصدقاء على مختلف اللوائح ودعمهم. ويتّبع استراتيجية الترشيحات الحزبية منها وغير الحزبية. وتبنى المكتب السياسي الكتائبي حتى الساعة دعم 14 مرشحاً حزبياً اختيروا على أساس جولة مشاورات شملت مختلف الأقضية والأقاليم الحزبية وتوقفت عند رأي المسؤولين الحزبيين. وهم توالياً: نديم الجميل (المقعد الماروني - دائرة بيروت الأولى)، شادي معربس (المقعد الماروني - دائرة عكار)، ميشال الدويهي (المقعد الماروني - قضاء زغرتا)، ألبير أندراوس (المقعد الأرثوذكسي - قضاء الكورة)، سامر سعادة (المقعد الماروني - قضاء البترون)، شاكر سلامة (المقعد الماروني - قضاء كسروان)، شارل سابا (المقعد الأرثوذكسي- دائرة زحلة)، ايلي ماروني (المقعد الماروني - دائرة زحلة)، سعدالله عردو (المقعد الكاثوليكي - دائرة بعلبك الهرمل)، فادي الهبر (المقعد الأرثوذكسي - قضاء عاليه)، تيودورا بجاني (المقعد الماروني - قضاء عاليه)، ميرا واكيم (المقعد الكاثوليكي - دائرة صور الزهراني)، جوزف نهرا (المقعد الماروني - قضاء جزين)، ريمون نمّور (المقعد الكاثوليكي - قضاء جزين).

ويسعى الكتائب الى الاضطلاع بدور ما في دائرة بيروت الثانية، و"هو مسعى استراتيجي للحزب المتطلع الى خطاب عابر للطوائف والمناطق، وما من منطقة محظورة عليه لخوض غمار معركة سياسية". ولا يزال اليوم في مرحلة الإحصاءات ودراسة فرص النجاح في بعض المقاعد وتقييم القوى والأشخاص المطروحة أسماؤهم حزبياً. وتكمن المرحلة الأهم في العمل الإداري والتقييمي. وقد يلجأ الحزب الى سحب أحد مرشحيه خصوصاً في بعض الدوائر التي تبنى فيها مرشحين اثنين. يأتي ذلك خدمةً لتأليف لوائح ذات عمل مشترك مع حلفاء أو أصدقاء.

بخطى ثابتة، يسير سامي الجميّل الى الاستحقاق الانتخابي. ترشده بوصلة شعاراته السياسية منذ أن بات وجهاً معارضاً بارزاً، وصلت نبرة مواقفه الى روسيا. نائبُ بالزائد، أو نائبٌ بالناقص. الكتائب لا يكترث. والحُكم للغد.
تعليقات القراء
عدد الردود: 0


اضف تعليقك



اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر