الصفحة الرئيسية |
متابعات لبنان
|
مقالات
|
قضايا
|
ثقافة و مجتمع
|
وثائق
|
شارك برأيك
الخميس 22 شباط 2018
الأخبار رسائل 14 
هذا الموقع اتصل بنا كتّاب في الموقع النشرة بحث متقدم
 تاريخ في:2018-01-22الكاتب:المصدر:جريدة النهار اللبنانية « السابق التالي »
  الملف:انتخابات لبنان
 معركة الشوف تنتظر مارونياً وسبحة ترشيحات البساتنة تكرّ تباعاً
 
عدد المشاهدة: 41
وجدي العريضي
بدأ منسوب المواقف الإنتخابية يرتفع، "والدوز" مرشّح للإرتفاع أكثر في الأيام المقبلة، لا سيما أن كلّ الأسلحة الإنتخابيّة بدأت تستعمل من قبل زعامات وقيادات سياسية وحزبية حيث لا محرّمات ولا من يحزنون، فاللعبة مفتوحة وفق التقليد الإنتخابي المتعارف عليه لبنانياً، وهو ما تبدّى في المقابلة التلفزيونية لرئيس تيار "المردة" النائب سليمان فرنجية، إذ إن ارتداداتها تتفاعل والتصعيد بين "المردة" و"التيار الوطني الحرّ" جار على قدم وساق، وثمة معلومات عن ظهور قيادات أخرى لإعلان مواقف إنتخابية لا تخلو من رسائل سياسية حادّة باطنها إنتخابي، بينما على خط الترشيحات يتريث البعض نتيجة معاناة وإشكالات داخل تياراتهم وأحزابهم، ولكن الجميع يتجه لإطلاق الترشيحات خلال الأسابيع المقبلة على أن يكون شباط محطة لإعلان بعض القوى تحالفاتها الإنتخابيّة، وبالتالي "شباط إذا شبط ولبط ستكون ريحة التحالفات والترشيحات عابقةً فيه".  

واللافت في هذا السياق، وفق معلومات من مصادر سياسية متابعة لـ"النهار"، ما يتمثل بمعركة الشوف، ولا سيما بعدما سمّى رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط بعض المرشحين، أي "رباعي الدفع" المعروف الوزير مروان حماده والسيد تيمور جنبلاط والنائب نعمة طعمة والقيادي الإشتراكي الدكتور بلال عبدالله، إضافةً إلى صديق سيد المختارة ناجي البستاني، بينما المعركة واضحة المعالم حول المقعد الماروني الثاني في انتظار ما ستسفر عنه الإتصالات على خط "التيار الوطني الحر" والحزب التقدمي. فإما يكون هناك مرشح للتيار في سياق الإئتلاف الإنتخابي الذي يحبذه جنبلاط كونه في هذه المرحلة الإستثنائية يسهم في عدم إقحام المنطقة في انقسامات وخلافات وتشرذم، وبالتالي يرسّخ مصالحة الجبل، وبمعنى أوضح "بعود عن الشرّ وغنّيلو"، وإلا هناك أكثر من لائحة ومعارك إنتخابية بالجملة.

والبارز على صعيد ترشيحات "الدير" ما يتمثل بدخول "البساتنة"، أي أبناء دير القمر، على خط الترشيحات مثل الدكتور فريد بستاني الذي يملك مقومات علمية وعلاقات طيبة مع رئيس الجمهورية وأبناء الجبل، ما يعني ان المعركة قد تكون محصورة مارونياً، على أن يظهر الخيط الأبيض من الأسود خلال الأيام القليلة في سياق اتصالات تجري بعيداً من الأضواء.

أما كاثوليكياً، فالأمور هادئة وسلسة بعدما رشّح جنبلاط النائب طعمة المعروف في أوساط الشوف والجبل برجل العطاء والخير والإعتدال والعلاقات الطيبة مع كلّ الطوائف ومكونات الجبل برمتها، ولهذه الغاية ما يقال عن أصوات تفضيلية تحجب عنه لمصلحة فلان أو فلان، فهذه الأمور محسومة داخل ماكينة الحزب التقدمي التي ستكون أصواتها التفضيلية واضحة لكل المرشحين ومنهم طعمة إبن المختارة والصديق المقرّب لجنبلاط، وهذا ما يسري أيضاً على الوزير حماده بخلاف التحليلات والتنظيرات. فالرجل شهيد حيّ وله مواقفه ودوره وتاريخه وممن كانوا إلى جانب كمال جنبلاط ولاحقاً وليد وتيمور، وعليه فان الأصوات التفضيلية معروفة الأهداف ومدروسة بعناية وأين ستصب، وثمة مدارس حزبية وللأنصار والمواطنين بغية شرح آلية الصوت التفضيلي، واللقاءات يومية على امتداد بلدات الجبل لوضع الناس أمام ماهية قانون الإنتخاب وتحديداً الصوت التفضيلي.

وبالعودة إلى دير القمر، لوحظ صمت رئيس حزب الوطنيين الأحرار النائب دوري شمعون الغاضب على قانون الإنتخاب الحالي والذي يقصفه على طريقته وبأسلوبه، داعياً إلى إسقاطه. وعندما تسأله ما هذا الصمت؟ يقول لـ"النهار" إنه خضع لفحوص طبية "ولكن الصحة جيدة، والفحوص ممتازة جداً". أما الفحوص الإنتخابية "فالرّيس دوري" يتمهل إذ لديه إحساس بأن لا انتخابات في ظلّ هذا القانون وتلك الأجواء التي يعيشها البلد والمنطقة من تطورات وأحداث وتحولات ومتغيرات، لكنه يتواصل مع الجميع ويتريث في اتخاذ موقف حول ترشحه على ضوء الإتصالات التي سيقوم بها.

وهل نجله كميل مرشّح؟ يردّ: "شو إبني فاتح على حسابو؟". هناك حزب وهو الذي يقرّر مرشحيه". من هذا المنطلق يضيف: "لن نعلن تسمية أيّ مرشح إلا بعد أن تتبلور الصورة السياسية والإنتخابية نتيجة المشاورات والإتصالات التي سنقوم بها، وعندها يبنى على الشيء مقتضاه". 
تعليقات القراء
عدد الردود: 0


اضف تعليقك



اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر