الصفحة الرئيسية |
متابعات لبنان
|
مقالات
|
قضايا
|
ثقافة و مجتمع
|
وثائق
|
شارك برأيك
الخميس 22 شباط 2018
الأخبار رسائل 14 
هذا الموقع اتصل بنا كتّاب في الموقع النشرة بحث متقدم
 تاريخ في:2018-01-21الكاتب:المصدر:جريدة النهار اللبنانية « السابق التالي »
  الملف:انتخابات لبنان
 التعديلات لا تطير الانتخابات ولا تؤجلها - مخيبر لـ"النهار": التيار الوطني لا يعرقل
 
عدد المشاهدة: 44
فيما تتهيأ البلاد لجولة من النقاش تم ارجاؤها من الخميس الفائت الى غد حول تمديد مهلة تسجيل مغتربين اسماءهم للمشاركة في العملية الانتخابية، او بالاحرى فتح مهلة جديدة لنحو شهر بعدما انقضت الاولى على 92 الفا سجلوا اسماءهم سابقا ولا يحق لنحو 10 الاف منهم الاقتراع لاسباب مختلفة، فان المناخ السياسي المتأزم لا بد وان ينعكس على هذا المطلب الحيوي في رأي المطالبين به ولا سيما "التيار الوطني الحر" ولن يكون ممكنا امراره بسهولة في ظل اعتبار البعض ولا سيما فريق رئيس مجلس النواب ان الامر يحتاج الى تعديل في قانون الانتخاب لتمديد المهل، وكل تعديل يفتح باب تعديلات اخرى ما يدفع الى تطيير الانتخابات اذا ما وقع خلاف على التعديلات. 

وفي السياق، تعتبر مصادر لـ "المركزية" ان كلام رئيس المجلس يأتي في إطار المواجهة المحمومة المفتوحة بينه وبين الرئاسة الاولى. أما الهدف المباشر منه، فهو ابقاء "الجبهة" الرافضة للتعديلات، والتي باتت تضمّه ومعظم قوى 8 آذار والحزب التقدمي الاشتراكي، على أعلى جاهزية، للتصدي لمشروع وزير الخارجية جبران باسيل تعديل مهلة تسجيل المغتربين الراغبين في المشاركة في الانتخابات النيابية، والذي يُفترض ان يطرح الاثنين في اجتماع اللجنة الوزارية المختصة بمتابعة كيفية تطبيق قانون الانتخاب، بعدما سحب الرئيس سعد الحريري "فتيله" عن طاولة مجلس الوزراء الخميس الماضي، منعا لانفجاره حكوميا.

وفي وقت تتوقع ان يكون الاجتماع المنتظر "ساخنا" في ظل تمسّك التيار الوطني الحر بالاصلاحات الانتخابية وبتمديد مهلة تسجيل المغتربين، تقول المصادر ان هذه المطالب من المستبعد ان تُكتب لها الحياة، ومن المرجّح ان تسقط نهائيا كلما اقترب موعد الاستحقاق ودقّ جرس المهل الزمنية الممهدة له، وأقربها موعد دعوة الهيئات الناخبة في 28 الجاري او 5 شباط المقبل علما ان ثمة خلاف حول المهل وارتباطها بموعد 22 نيسان او 6 ايار.

النائب غسان مخيبر الذي تحدث الى "النهار" اعتبر ان القانون لخدمة الناس وليس لتعطيل مصالحهم، وشدد على ان الدولة اللبنانية التي تحدثت طويلا عن اشراك المغتربين عليها ان تقدم كل التسهيلات الممكنة لاشراكهم فعليا خصوصا ان ثمة عقبات يمكن ان تواجهها في المرة الاولى. ورأى ان المغتربين لم يصدقوا ان الانتخابات حاصلة بعد التمديد المتكرر للمجلس المنتخب في العام 2009، لذا لم يكن الاقبال على التسجيل كبيرا. واضاف ان عددا كبيرا تقدم بطلبات منقوصة لم يتم قبولها وتسجيلها، والبعض الاخر بادر متأخرا للاتصال بالسفارات والقنصليات اللبنانية في الخارج للتسجيل بعد تاكدهم من جدية الموعد. ويقول ان الوزير باسيل اعاد طرح الموضوع بعد اتصالات كثيرة وردته من السفارات في الخارج، وانه بادر الى طرح الموضوع لحض المغتربين واعادة ربطهم بلبنان. واكد ان المبادرة لا تؤثر في تاجيل الانتخابات او تطييرها كما يدعي البعض، والامر ليس سياسيا، انما تقني محض، ولا يمكن اتهام التيار الوطني الحر من خلاله بالتعطيل، لان التعديلات المطلوبة بسيطة ويجب ان تكون محط اجماع سياسي لان التصويت لا يتم من دون اتفاق سياسي في لبنان. اما القول بان كل تعديل يفتح باب التعديلات واسعا، فليس سوى حجة لان الامتناع عن اي تعديل تقني يعرض نتائج الانتخابات للابطال.

تعليقات القراء
عدد الردود: 0


اضف تعليقك



اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر