الصفحة الرئيسية |
متابعات لبنان
|
مقالات
|
قضايا
|
ثقافة و مجتمع
|
وثائق
|
شارك برأيك
الجمعة 21 أيلول 2018
الأخبار رسائل 14 
هذا الموقع اتصل بنا كتّاب في الموقع النشرة بحث متقدم
 تاريخ في:2017-12-22الكاتب:المصدر:جريدة النهار اللبنانية « السابق التالي »
  الملف:انتخابات لبنان
 القطار الانتخابي أقلع والمجتمع الدولي داعم
 
عدد المشاهدة: 175
وجدي العريضي
الاستنفار الانتخابي سيد الموقف لدى القوى السياسية كافةً، بعدما تأكّد أن الانتخابات في موعدها و"موضة" التمديد إلى غير رجعة. من هذا المنطلق يتوقع أحد الوزراء لـ"النهار" أن يقلع قطار الانتخابات بعد عيدي الميلاد ورأس السنة، وإن كانت الحركة الانتخابية انطلقت عند غالبية الأحزاب والتيارات السياسية، ولكن يرتقب أن يرتفع منسوب الحراك الانتخابي بعد الأعياد. أما التحالفات الانتخابية فهي رهن التطورات السياسية داخليًا وإقليميًا، إذ ليس بوسع أي طرف أن يقول إنني أعلنت تحالفي مع هذا الفريق وذاك قبل أن تنقشع صورة الأحداث والتطورات والتحولات ليبنى على الشيء مقتضاه عند الكثيرين، إذ ثمة خمسة أشهر تفصل عن موعد الانتخابات، وبالتالي الترشيحات شيء والتحالفات هي الأساس، وتحديدًا في هذه المرحلة، وإن بان بعضها، ولا سيما على خط "تيار المستقبل" و"التيار الوطني الحرّ"، إذ علم أن حراكًا بين الطرفين بدأ يظهر جليًا في معظم المناطق، وثمة لقاءات تعقد بعيدًا عن الأضواء بين التيارين البرتقالي والأزرق، استعدادًا لحسم آلية التحالف وعلى أي أساس سترسو في هذه المنطقة وتلك. وتؤكد أوساط رئيس الحكومة سعد الحريري أن التحالف مع "التيار الوطني الحرّ" شبه محسوم لجملة اعتبارات وظروف سياسية وانتخابية، وتحديدًا بعد الأزمة الحكومية، إذ إن الحريري ميّال إلى هذا التحالف باعتبار العلاقة بينه وبين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على أفضل ما يرام، والتنسيق والتواصل بينهما قائمان.  

وعودٌ على بدء، فإن الانتخابات النيابية ستحصل في موعدها، وليس هناك من سبب لتأجيلها إلا وقوع حدث أمني كبير جدًا، وهذا الكلام ردده مرجع سياسي أمام قيادة حزبه، والأمر عينه ينسحب على سائر المكونات السياسية التي بدأت تعدّ العدّة الانتخابية، ومرد ذلك بحسب أحد النواب لـ"النهار"، الى أن المجتمع الدولي يواكب ويراقب عن كثب مسار الأوضاع في لبنان، وثمة رغبة دولية في حصول الاستحقاق المذكور باعتباره منحى دستوريا وديموقراطيا لا يجوز أن يؤجّل، وثمة مظلة دولية لا تزال قائمة أكثر من أي وقت لحماية الاستقرار في لبنان ودعمه، وهذا ما يدركه جميع المسؤولين، ومعظم عواصم القرار أبلغت المسؤولين اللبنانيين أنها مستعدة لتقديم أي مساعدة من أجل سلامة الانتخابات ونزاهتها، وكذلك المنظمات الدولية وفي طليعتها الأمم المتحدة، لذا لا مفر من إجراء الانتخابات. ولهذه الغاية انطلقت ماكينات الأحزاب والتيارات السياسية، ويتوقع خلال الفترة القريبة المقبلة أن تبلغ ذروتها.

عضو كتلة "المستقبل" النائب عاصم عراجي يقول لـ"النهار" إن المحركات الانتخابية بدأ هديرها، ويرتقب أن تحمّى المحركات قريبًا جدًا، لافتًا إلى أن "تيار المستقبل" بدأ بتزييت ماكيناته في كلّ المناطق، والناس بدأت بدورها تتكلم انتخابيًا، وهذا ما نلمسه ونسمعه أينما ذهبنا. وبمعنى آخر، الأجواء أصبحت انتخابية، باعتبار ان هذا الاستحقاق سيحصل في موعده، ولم يعد هناك من تأجيل أو تمديد.

وعن ترشيحات "تيار المستقبل" ومتى ستنطلق، يقول عراجي إن لجنة من التيار ستتولى اختيار مرشحين بإشراف رئيس "تيار المستقبل" رئيس الحكومة سعد الحريري بغية درس كلّ الملفات "وجوجلتها" واختيار الأفضل ومن يكون مهيئًا لخدمة الناس ولديه الكفاية لخوض هذا الاستحقاق، وثمة اجتماعات ولجان انتخابية بدأت تتحرك، وإنما حتى الساعة لم يحدّد موعد إعلان الترشيحات التي ستحصل لاحقًا خلال مؤتمر للتيار، وبالتالي سيعلن الرئيس الحريري هذه الترشيحات في جميع المناطق.
تعليقات القراء
عدد الردود: 0


اضف تعليقك



اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر