الصفحة الرئيسية |
متابعات لبنان
|
مقالات
|
قضايا
|
ثقافة و مجتمع
|
وثائق
|
شارك برأيك
الأحد 23 أيلول 2018
الأخبار رسائل 14 
هذا الموقع اتصل بنا كتّاب في الموقع النشرة بحث متقدم
 تاريخ في:2017-10-25الكاتب:المصدر:جريدة الحياة « السابق التالي »
  الملف:انتخابات لبنان
 خلط أوراق في جزين والتفضيلي يعزز «اللوائح» غير المكتملة
 
عدد المشاهدة: 220
قالت مصادر متنية لـ «الحياة» إن لا عودة عن التحالف الانتخابي بين نائب رئيس الحكومة اللبنانية السابق النائب ميشال المر وحزب «الطاشناق» في دائرة المتن الشمالي، ورأت أن تحالفهما يمكن أن يؤسس لتعاون أوسع يشمل «التيار الوطني الحر»، فيما يدرس رئيس حزب «الكتائب» النائب سامي الجميل التحالف مع جمعيات في المجتمع المدني، وهذا ما بدأ يتحضر له منذ تشكيل حكومة «استعادة الثقة» التي لم يشارك فيها، بتوجيه انتقادات لها، لا سيما في مداخلته لدى إقرار قانون سلسلة الرتب والرواتب للعاملين في القطاع العام والتصديق على موازنة العام الحالي.

وكشفت المصادر أن المر على تواصل مع «الكتائب» ونواب متنيين ينتمون إلى «التيار الوطني»، ويتحرك رئيس حزب «الطاشناق» النائب هاغوب بقرادونيان في اتجاه الأخير على قاعدة عدم تخليه عن تحالفه مع المر والتفاهم مع «التيار الوطني» لخوض الانتخابات في أيار (مايو) المقبل على لائحة واحدة.

* يحبذ رئيس «اللقاء النيابي الديموقراطي» وليد جنبلاط التعاون مع حزب «الكتائب» في دائرة الشوف- عاليه، لكن القرار النهائي يتوقف على خريطة التحالفات في هذه الدائرة التي يوجد فيها الكثير من القوى السياسية، أبرزها تيار «المستقبل»، «التيار الوطني الحر» حزب «القوات اللبنانية» وآخرون.

* لا يحبذ «حزب الله» لا يحبذ التعاون الانتخابي بين حزب «القوات» و «تيار المردة» في دائرة «زغرتا- الكورة- بشري- البترون» على رغم أن التواصل بينهما لم ينقطع، ما يؤشر إلى إمكان التوصل إلى تفاهم لخوض الانتخابات على لائحة واحدة في هذه الدائرة، خصوصاً أن علاقة «المردة» بـ «التيار الوطني» تمر في حالة من الفتور منذ اقتراع النائب سليمان فرنجية بورقة بيضاء في انتخابات الرئاسة.

* قال قطب سياسي بارز إن «حزب الله» أخذ على عاتقه التحرك في اتجاه حلفائه لرأب الصدع بين القوى السياسية المنتمية إلى 8 آذار.

* الاتصالات لم تنقطع بين الرئيس نجيب ميقاتي وبين «الجماعة الإسلامية»، للبحث في إمكان تحالفهما، في دائرة «طرابلس- الضنية- المنية»، وامتداداً إلى دائرة عكار في حال رعى ميقاتي، بالتحالف مع الوزير السابق أشرف ريفي، تشكيل لائحة في وجه اللائحة المدعومة من «المستقبل» الذي يتريث في الكشف عن تحالفاته باستثناء تحالفه مع «اللقاء الديموقراطي» في «الشوف- عاليه»، وبيروت، و «البقاع الغربي- راشيا».

* يتردد أن حركة «أمل» حسمت موقفها بترشيح وزيرة التنمية الإدارية عناية عز الدين عن أحد المقاعد الشيعية في دائرة «صور- بنت جبيل- الزهراني».

* على رغم أن المشاورات جارية بين الرئيس نجيب ميقاتي والنائب السابق فيصل كرامي، فإن مصادر طرابلسية تؤكد لـ «الحياة» أن لا اتفاق ولا اختلاف بينهما في طرابلس، وان كانت ترجح أن يترأس كرامي إحدى اللوائح.

* يميل الوزير السابق أشرف ريفي إلى التعاون في طرابلس مع وليد معن كرامي، ابن عم فيصل كرامي، مع أن شخصيات طرابلسية ترجح تشكيل لوائح بعضها غير مكتمل باعتبار أن لا ضرورة لتوسيع التحالفات طالما أن الصوت التفضيلي سيكون من نصيب أحد المرشحين، وأن الإفادة من التعاون الانتخابي تكمن في تأمين الحاصل الانتخابي الذي يتيح للمرشح أن يكون في عداد المنافسين على مقاعد دائرة «طرابلس- المنية- الضنية».

* رئيس حزب «الحوار الوطني» فؤاد مخزومي يتواصل مع «جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية» (الأحباش) على أمل التوصل إلى التعاون الانتخابي في بيروت، لكن الأخيرة لم تحسم موقفها حتى الساعة، فيما يستبعد نائب بيروتي احتمال تجديد التحالف بين «المستقبل» و «الجماعة الإسلامية».

* تتوقع مصادر بيروتية استمرار التحالف الانتخابي بين «المستقبل» وحركة «أمل» في بيروت، ولم يعرف إذا كان «حزب الله» سيطالب بالمقعد الشيعي الثاني في العاصمة، أم أن الأمور ستبقى على حالها كما كانت في الانتخابات الأخيرة.

* تشهد المعركة الانتخابية في دائرة «جزين- صيدا»، خلط الأوراق الانتخابية ما يفتح الباب أمام حصول مفاجأة، خصوصاً في جزين في ضوء رغبة «التيار الوطني الحر» في استبدال مرشحه النائب زياد أسود لترشيح المستشار الإعلامي في رئاسة الجمهورية جان عزيز، وهذا ما يفتح الباب أمام احتمال التعاون بين أسود وإبراهيم سمير عازار الذي يعتبر في عداد المرشحين الأقوياء.

كما أن حزب «القوات» سبق أن رشح عجاج حداد للمقعد الكاثوليكي في جزين مقابل ترشيح «التيار الوطني» جاد صوايا، علماً أنه يصعب تجاهل الصوت الشيعي في هذه الدائرة الذي يتوزع بين «أمل» و «حزب الله»، والأخير سيكون محرجاً أمام حليفه رئيس «التنظيم الشعبي الناصري» أسامة سعد في حال توصل «المستقبل» و «التيار الوطني» إلى اتفاق لخوض المعركة على لائحة واحدة، ما يضطره إلى توزيع أصواته لئلا يخسر أحد حليفيه.

* يخطط تحالف «حزب الله» وحركة «أمل» في دائرة «مرجعيون حاصبيا- النبطية» لتنظيم اقتراع محازبيهما بشكل يسمح بتجيير أصواتهما لمصلحة النائب في الحزب «السوري القومي الاجتماعي» أسعد حردان لتأمين الأصوات التفضيلية التي تعيد انتخابه نائباً عن هذه الدائرة، خصوصاً أنهما يتخوفان من أن يؤدي الصوت التفضيلي للعدد الأكبر من الناخبين المسيحيين والسنّة إلى ترجيح كفة منافسه.

* يفضل النائب السابق فارس سعيد خوض الانتخابات عن دائرة «كسروان- جبيل» ضمن لائحة غير مكتملة شرط أن تستوفي شروط قانون الانتخاب لجهة أن يكون عدد مرشحيها 40 في المئة من المقاعد النيابية فيها.

* تجرى مشاورات لتشكيل لائحة لخوض الانتخابات عن دائرة «بعلبك- الهرمل» في وجه اللائحة المدعومة من تحالف «حزب الله» و«أمل».

* اتخذ «حزب الله» قراره بتطعيم لوائحه الانتخابية في تحالفه مع «أمل» بوجوه جديدة، خصوصاً في دائرتي «بعلبك- الهرمل» و «بعبدا».
وإزاء أخبار عن تحالفات وترشيحات من قبل حزب «الكتائب»، صدر عن مجلس الإعلام في الحزب بيان أكد أن «المكتب السياسي للحزب لم يتبن لغاية تاريخه أي مرشح، سواء من المحازبين أم المقربين، وكل ما يتم تداوله في الإعلام لا صحة له، ويدخل في إطار الاشعات الانتخابية ليس أكثر».
تعليقات القراء
عدد الردود: 0


اضف تعليقك



اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر