الصفحة الرئيسية |
متابعات لبنان
|
مقالات
|
قضايا
|
ثقافة و مجتمع
|
وثائق
|
شارك برأيك
الجمعة 22 حزيران 2018
الأخبار رسائل 14 
هذا الموقع اتصل بنا كتّاب في الموقع النشرة بحث متقدم
 تاريخ في:2017-10-11الكاتب:المصدر:جريدة النهار اللبنانية « السابق التالي »
  الملف:انتخابات لبنان
 محدلة الـ2005 الانتخابية تعود الى البقاع الغربي... هل يدفع عبدالرحيم مراد الثمن مجدداً؟
 
عدد المشاهدة: 160
اسكندر خشاشو 
شهد قضاء البقاع الغربي - راشيا في الفترة الأخيرة بداية حركة انتخابية، ولو خجولة، تمثلتْ بنشاطات وزيارات بدأها بعض المرشحين المحتملين للانتخابات النيابية، رافقتها زيادة في النشاط من بعض الاحزاب في المنطقة، إلا ان الزيارة الاخيرة لوزير الخارجية جبران باسيل للقضاء وجولاته المكوكية بين القرى حركت الامور، وكانت بمثابة صافرة الانطلاق للمعركة الانتخابية في القضاء المتنوع. 

وبهذه الزيارة وما تضمنته، يمكن تسجيل ملاحظات عدة، أهمها المقاطعة الواضحة والفاقعة لـ"القوات اللبنانية" لجميع محطات الجولة شعبياً، أو على مستوى القيادات، فيما أتت مشاركة بعض مسؤوليها المحليين من منطلق المؤسسات الرسمية التي ينتمون اليها (رؤساء مجلس بلدية، او اعضاء بلدية)، وليس بصفة حزبية، عدا عن غياب الوزير السابق عبد الرحيم مراد، "الموجود خارج لبنان مع نجله"، كما يمكن تسجيل مشاركة "تيار المستقبل" في استقباله في القرى بعكس ما اشيع عن مقاطعة دعا اليها امينه العام احمد الحريري اثناء زيارة سبقت زيارة باسيل للمنطقة بيومين فقط، وكانت له مشاركة رسمية في العشاء الذي اقامته هيئة راشيا في "التيار الوطني الحر" على شرف باسيل عبر النائب أمين وهبة، وسجلت له استقبالات في القرى الدرزية بمشاركة قياديين في الحزب التقدمي الاشتراكي وفي حضور النائب وائل ابو فاعور، ووضع في بلدة العقبة اكليلا على ضريحي الشهيدين خلدون حمود وركان عقل. 

الفرزلي و"المستقبل"

أما الموقف الابرز فقد سجل في بلدة جب جنين، مسقط النائب السابق لرئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي، إذ حسم الاقاويل التي انتشرت في البقاع الغربي منذ فترة طويلة عن خلاف عميق بين الرجلين، واكد ان "لنا صديقا وحليفا هو دولة الرئيس الفرزلي، ليس على مستوى المنطقة انما على مستوى الوطن وشراكة استراتيجية."

وأضاف: "تفاهمنا مع تيار المستقبل ومع كل القوى السياسية هو تفاهم استراتيجي عميق، أبعد بكثير من تسوية في موضوع الرئاسة أصبح خلفنا، وهي ليست تسوية مقتصرة على لحظة سياسية او منصب سياسي او دستوري او على قانون انتخاب او على تعيينات. هدفنا ان نأخذ كل البلد الى طمأنينة واستقرار."

لم يمر كلام باسيل مرور الكرام، فقد وجد فيه المراقبون تمهيدا لاعلان تحالف بين "تيار المستقبل" و"التيار الوطني" في المنطقة، يكون نسخة منقحة من التحالف الرباعي عام 2005 حيث بني تحالف ضم الحزب التقدمي الاشتراكي و"تيار المستقبل" و"حزب الله" وحركة "أمل"، يمكن ان ينضم اليه السنة العونيون عبر "الحليف الاستراتيجي" ايلي الفرزلي، ليحل مكان عضو "اللقاء الديموقراطي" النائب انطوان سعد، ومرشح الثنائي الشيعي من المتوقع ان يكون قبلان قبلان ليحل مكان عضو كتلة "المستقبل" النائب امين وهبة. اما بالنسبة الى المقعد الماروني فيتم العمل لترشيح شخصية مقربة من "المستقبل" وجنبلاط تعويضا لخسارة كل منهما لمقعد كان من حصته.

وبهذه التشكيلة يكون باسيل قد اخترق القضاء وضمن حصة لـ"تكتل التغيير والاصلاح" عبر المقعد الارثوذكسي، وأبعد عن نفسه كأس الخلافات الداخلية الحزبية التي تمثلت بتنافس 3 مرشحين عونيين على الترشح عن المقعد الماروني (مستشار وزير الطاقة شربل مارون، عضو المكتب السياسي في "التيار" رندلى جبور، والاعلامية ماغي عون)، بالاضافة الى خلق حلقة اتصال جدية مع الحزب التقدمي الذي يسعى رئيسه الى تكريس تفاهمات عريضة في الشوف وعاليه. وبهذا نكون امام محدلة انتخابية يصعب اختراقها ولو على أساس القانون النسبي.

مراد و"القوات" متضرران

من جهة ثانية، وفي حال صحت المعطيات، فإن المتضرر الاكبر من هذه التوليفة سيكون الوزير السابق مراد الذي يرفض الحريري ضمه الى هذا التحالف الواسع، ويفضل بقاءه وحيداً، ولن يكون امامه سوى خيار الذهاب الى تشكيل لائحة تجمعه مع النائب السابق فيصل الداود وشخصيات مستقلة تسعى الى تأمين الحاصل الانتخابي، ويتوقع ان يكون بحدود 12000 صوت، وهو ليس من الصعب تأمينه، كما انه ليس من السهل.

وفي هذا السياق لا تنفي مصادر مقربة من مراد تخوفها من تفاهم، وهو حدث فعلاً في الـ2005 "حين تركنا وحيدين من الحلفاء"، إلاّ إنها لا تزال تراهن على السيد حسن نصرالله الذي أعلن مراراً تمسكَه بحلفائه هذه المرة وعدم العودة الى أخطاء الـ2005".

أما المتضرر الثاني من هذه التوليفة فسيكون حزب "القوات اللبنانية"، الذي ثبتَ ترشيح المحامي ايلي لحود على المقعد الماروني، ولن يكون أمامه الا خيار التحالف مع اللواء أشرف ريفي (والجماعة الاسلامية) ومحاولة تشكيل لائحة، لكن من المستبعد تحقيقها الحاصل الانتخابي الذي يعتبر مرتفعاً في هذا القضاء.
تعليقات القراء
عدد الردود: 0


اضف تعليقك



اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر