الصفحة الرئيسية |
متابعات لبنان
|
مقالات
|
قضايا
|
ثقافة و مجتمع
|
وثائق
|
شارك برأيك
الأحد 22 تمور 2018
الأخبار رسائل 14 
هذا الموقع اتصل بنا كتّاب في الموقع النشرة بحث متقدم
 تاريخ في:2017-06-17الكاتب:المصدر:جريدة الحياة « السابق التالي »
  الملف:انتخابات لبنان
 عون: تعويض «الكوتا النسائية» ممكن من خلال إقبال النساء على الترشح
 
عدد المشاهدة: 192
أكد الرئيس اللبناني ميشال عون أن «اعتماد قانون جديد للانتخابات على أساس النسبية للمرة الأولى منذ قيام الدولة اللبنانية، سيحدث تغييراً مهماً في الحياة السياسية اللبنانية وينتج طبقة سياسية ذات قدرات على تحقيق التغيير المنشود والإصلاح في مختلف المؤسسات، لا سيما لجهة الحد تدريجياً من الفساد».

وأسف عون أمام زواره «لعدم تضمن القانون الانتخابي كوتا نسائية»، لكنه لفت إلى أن «تعويض ذلك ممكن من خلال إقبال النساء على الترشح إلى الانتخابات النيابية، خصوصاً أن الدستور لا يميز في تقديم الترشيح بين الرجل والمرأة». وأمل بأن «تعمد الأحزاب إلى ترشيح نساء على اللوائح التي ستشكلها لخوض الانتخابات، علماً أن النظام النسبي يفسح في المجال أمام إطار واسع من التمثيل النيابي خلافاً لما كان عليه القانون الأكثري».

ورأى أن «اعتماد البطاقة الممغنطة في التصويت يخفف من مشقة الانتقال للناخبين من مناطق سكنهم إلى بلداتهم وقراهم الأساسية، كما يضع حداً لأي تزوير أو استغلال أو ممارسة ضغوط على الناخبين». ولفت إلى أن «مرحلة ما بعد إقرار قانون الانتخابات في المجلس النيابي ستفسح في المجال أمام متابعة العمل التشريعي من خلال درس وإقرار العديد من القوانين التي لم يتم التصويت عليها، كما ستتحرك عجلة التطوير والتنمية أكثر من خلال برنامج اقتصادي يفعل القطاعات الإنتاجية المختلفة، وقطاع السياحة، لا سيما أن الاستقرار الأمني السائد في البلاد سيساعد على تحقيق المزيد من التقدم».

وكان عون التقى السفير البريطاني لدى لبنان هوغو شورتر وعرض معه الأوضاع العامة في البلاد والتطورات السياسية والأمنية. وتطرق البحث إلى المساعدات التي تقدمها الحكومة البريطانية للجيش اللبناني لدعمه في مواجهة التنظيمات الإرهابية. وأثار عون ملابسات الحريق الذي اندلع في أحد الأبراج السكنية في لندن، مستفسراً عن «مصير العائلة اللبنانية من آل شقير التي تقيم في إحدى طبقات البرج والتي اعتبرت مفقودة، وطلب من السلطات البريطانية المعنية البحث عن أفراد العائلة لإبلاغ ذويها في لبنان عن مصيرها».

وأكد شورتر أن «رجال الإنقاذ يتابعون الأعمال في البرج المنكوب ويفتشون طبقاته الـ24 الواحدة تلو الأخرى وصولاً إلى معرفة مصير سكانه، ومنهم العائلة اللبنانية التي اعتبرت مفقودة». وأشار إلى أن «العمل مستمر 24 ساعة على 24 ساعة، وأنه سيتم إبلاغ السلطات اللبنانية تباعاً بما يتوافر من معلومات عبر وزارة الخارجية والسفارة اللبنانية في بريطانيا، وأن تحقيقاً سيفتح في الحادث وستوضع الحكومة اللبنانية في نتائجه فور انتهائه».

تعليقات القراء
عدد الردود: 0


اضف تعليقك



اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر