الصفحة الرئيسية |
متابعات لبنان
|
مقالات
|
قضايا
|
ثقافة و مجتمع
|
وثائق
|
شارك برأيك
الأربعاء 19 أيلول 2018
الأخبار رسائل 14 
هذا الموقع اتصل بنا كتّاب في الموقع النشرة بحث متقدم
 تاريخ في:2017-06-08الكاتب:المصدر:جريدة النهار اللبنانية « السابق التالي »
  الملف:انتخابات لبنان
 بدء العد العكسي و"حزب الله" ينتقد التعديلات الدستورية
 
عدد المشاهدة: 292
بين قضايا حيوية طرحت في جلسة مجلس الوزراء أمس وجريمة ارتكبت فجراً وأودت بشاب جامعي في يوم عيد ميلاده، لم يكن غريبا ان يتراجع الاهتمام بمماحكات قانون الانتخاب الى اقصى الحدود، على رغم ان ملف القانون يقارب بلوغ المهلة "القاتلة " فعلاً في الايام المقبلة. وقد أثارت جريمة قتل روي حاموش في جل الديب على أيدي مسلحين طاردوه ورفيقاً له ضجة كبيرة، خصوصا انها جاءت في سياق ظاهرة تكاثر الجرائم الناجمة عن تفلت السلاح. لكن شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي تمكنت بسرعة قياسية من كشف المتهم بالجريمة أ.ح. وتوقيفه ليلاً وضبطت معه مسدساً وقنبلتين يدويتين في برج حمود.  

أما في جلسة مجلس الوزراء التي كان يفترض ان يطرح فيها مشروع قانون الانتخاب لاقراره بصيغته النهائية، فان غياب هذا الملف عن الجلسة عكس خطورة الاقتراب من نهاية المهلة الاخيرة المتاحة للاتفاق على قانون جديد قبل 20 حزيران الجاري وهو موعد نهاية الدورة الاستثنائية لمجلس النواب التي بدأت أمس تحديداً. واذا كان رئيس الوزراء سعد الحريري حرص على التشبث بتفاؤله مؤكداً للوزراء " تجاوز عقبات كأداء في قانون الانتخاب وبقاء بعض التفاصيل قيد البحث في اجتماعات عاجلة لاقراره باسرع وقت"، فان أوساطاً وزارية معنية بالاتصالات الجارية لم تبد تفاؤلاً مماثلاً بامكان تذليل ما تبقى من عقبات أمام انجاز صيغة قانون الانتخاب في اليومين المقبلين كما اشاع بعض الجهات العاملة على انجاز المشروع.

وقالت الاوساط الوزارية لـ "النهار" ان الساعات الـ48 المقبلة تشكل الاختبار الحاسم للجهات السياسية المنخرطة في مفاوضات اللحظات الاخيرة التي تسبق قرار تحديد موعد جلسة استثنائية لمجلس الوزراء في قصر بعبدا لاقرار مشروع قانون الانتخاب الجديد والا فان كل الامور ستصبح عرضة لتدهور سياسي خطير اعتبارا من نهاية الاسبوع الجاري. وأوضحت ان المهلة الفاصلة عن 12 حزيران موعد جلسة مجلس النواب لا تسمح بتجاوز نهاية هذا الاسبوع من دون انعقاد مجلس الوزراء والا فان ذلك سيدفع حكماً رئيس المجلس نبيه بري الى تأجيل جديد للجلسة النيابية وتحديد الموعد النهائي على مشارف نهاية الدورة الاستثنائية مع كل المحاذير التي يحملها اللعب على حافة الهاوية. وقالت الاوساط إن سفر الرئيس الحريري بعد ظهر امس الى المملكة العربية السعودية لاداء مناسك العمرة لن تكون حائلاً دون تحديد موعد استثنائي لمجلس الوزراء خلال اليومين المقبلين اذا ذللت العقبات المتبقية باعتبار ان الحريري سيعود في الساعات المقبلة الى بيروت تحسبا لتقدم الاتصالات وانجاز التسوية النهائية حول القانون. لكن ذلك سيبقى رهن اسقاط العقد الاخيرة التي تتصل بمواضيع عتبة التأهيل للمرشحين والتصويت التفضيلي الطائفي أو غير الطائفي وتخصيص مقاعد للمغتربين وهي بنود خلافية في مشروع قانون الانتخاب، كما ان ثمة خلافا لم يذلل بعد على الاطار السياسي الذي يطالب به "التيار الوطني الحر ".

بري والحزب

وشدد الرئيس بري أمس على ضرورة الاسراع في انجاز قانون الانتخاب والتوافق عليه واقراره بمادة وحيدة في مجلس النواب. ونقل عنه نواب ان المنطقة تشهد تطورات خطيرة غير مسبوقة مما يفرض على الجميع في لبنان ان يكونوا على قدر المسؤولية الوطنية لتحصين لبنان. واستغرب العقد التي توضع في طريق قانون الانتخاب، لافتاً الى انه في لقائه مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرئيس الحريري "انجز الاتفاق في خمس دقائق".

وبرز في هذا السياق موقف لافت لعضو "كتلة الوفاء للمقاومة " النائب نواف الموسوي انتقد فيه طرح تعديلات دستورية وقال: "إننا نسأل اليوم، هل أن الوقت الآن ملائم لطرح تعديلات دستورية، ولماذا تعديلات بعينها دون أخرى، وكيف إذا كانت هذه التعديلات تعني تعديلاً في اتفاق الطائف نفسه؟ وإذا كان هناك من يرى ضرورة لتعديلات دستورية، أليس من الأولى أن يتولى هذا الأمر مجلس نيابي قادم منتخب على أساس قانون انتخابي عادل، ألا وهو قانون النسبية الذي يتيح الفرصة لتمثيل أكبر شريحة من اللبنانيين، ويفتح باب الندوة البرلمانية أمام قوى سياسية جديدة، وحينها نذهب إلى تفكير جديد لصيغ العيش المشترك، أو تنظيم المناصفة بين المسلمين والمسيحيين، أو المسائل المتصلة بإلغاء الطائفية السياسية ؟".

 وسط هذه الاجواء استكمل قائد القيادة الوسطى الاميركية الجنرال جوزف فوتيل زيارته للبنان فقام مع قائد الجيش العماد جوزف عون والسفيرة الاميركية اليزابيت ريتشارد بجولة ميدانية على الوحدات العسكرية المنتشرة في منطقة عرسال، وأشاد بالتقدم الذي أحرزه الجيش اللبناني في الحفاظ على أمن الحدود واعتبر ان الجيش اللبناني "يبقى من أكثر شركائنا قدرة وكفاءة ". 
تعليقات القراء
عدد الردود: 0


اضف تعليقك



اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر