الصفحة الرئيسية |
متابعات لبنان
|
مقالات
|
قضايا
|
ثقافة و مجتمع
|
وثائق
|
شارك برأيك
الخميس 19 تمور 2018
الأخبار رسائل 14 
هذا الموقع اتصل بنا كتّاب في الموقع النشرة بحث متقدم
 تاريخ في:2017-06-07الكاتب:المصدر:جريدة النهار اللبنانية « السابق التالي »
  الملف:انتخابات لبنان
 هكذا قبل بري بمشروع الدوائر الـ 15 ورفض تحويل لبنان طائفياً
 
عدد المشاهدة: 202
رضوان عقيل
يتوقف رئيس مجلس النواب نبيه بري عند الطروحات الاخيرة لوزير الخارجية جبران باسيل التي يعمل على ملازمة انتاج التوافق على قانون الانتخاب التأكيد على مجلس الشيوخ ومسائل اخرى، في وقت اصبح من الصعوبة ولادته في هذا التوقيت الذي اكد عليه اتفاق الطائف. 

وبحسب بري يقول انه اول من طرحه وهو يتحدث بجدية لاقراره وتطبيقه بالقول والفعل . وكان قد تناول موضوعه مع البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي قبل اعوام في روما، ثم تطرق اليه ايضا في طاولة الحوار برعاية الرئيس السابق ميشال سليمان في القصر الجمهوري الذي ارسل اليه قبل اشهر مسودة مداخلات بري حيال المجلس المذكور. وركز عليه بري ايضاً في بنود سلة طاولة الحوار في جلسات عين التينة قبيل انتخاب العماد ميشال عون رئيسا بعد مرور عامين ونصف العام من الشغور. وعاد بري وتناول المجلس عندما قدم مشروعيه ( النيابي والشيوخ) واعطى مهلة زمنية الى 15 آيار الفائت ولم يتلق الاجوبة المشجعة عليه،ولذلك اقدم على سحبه من التداول منعا من تضييع الوقت. وسمع انذاك كلاماً طيبا ًمن رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري وقال بالحرف الواحد "لم تأت شخصية شيعية وتقبل بهذا التنازل للشيوخ حتى لوكان على حساب صلاحيات رئيس االبرلمان".

ويستغرب بري هنا وبشدة طلب البعض الذي ينادي بتكريس المناصفة في مقاعد مجلس النواب 64 مسلما و64 مسيحيا في نصوص الدستور واعادة تعديله. ويسأل هنا: ما الهدف من تحقيق هذا الامر ولا سيما ان المادتين 22 و24 في الدستور تثبتان المناصفة. وتقول الاولى بانتخاب اول مجلس نواب على اساس وطني لا طائفي يستحدث مجلس للشيوخ... وتشير الثانية الى تأليف مجلس النواب بالتساوي بين المسيحيين والمسلمين ونسبيا بين طوائف كل من الفئتين ونسبيا بين المناطق.

ويشير بري امام زواره هنا الى ان عبارة وطني تعني المناصفة تزاماً مع انتخاب مجلس الشيوخ وفق "الارثودكسي" وهو من اشد الحرصاء عليه. ويتحدث عن التسهيلات التي قدمها لولادة قانون الانتخاب طوال الاشهر الاخيرة. ويعود الى جلسته الشهيرة في حضور الحريري والنائب جورج عدوان وانه طرح قبوله ان يكون لبنان على اساس 6 دوائر وفق النسبية. وخاطب بري بأنه يقبل بـ 6 او10 او11ا و12 اوا13و14.

وعندما سأله:"الاتقبل بـ "15"، اجابه بـ" كلا". بعدها راجع بري المشروع الذي قدمه وزير الداخلية السابق مروان شربل . ثم كلف الوزير علي حسن خليل وطلب منه ان يحضر عدوان الى عين التينة وابلغه قبوله بمشروع الـ 15 دائرة. وسارت الامور على هذا المنوال الى ان اتفق الرؤساء الثلاثة في افطار قصر بعبدا على السير بالمشروع الاخير وفق النسبية.

وما يقلق بري هو ان البعض ولا سيما باسيل عاد الى مطالبه القديمة:

- السعي الى محاولة نقل مقاعد واقله الانجيلي في الدائرة الثالثة الى الاولى (الاشرفية). ويرفض بري هذا النقل جملة وتفصيلاً وان القضية مبدأ عنده.

- العمل على اجراء تعديلات دستورية تحت باب تكريس المناصفة الموجودة في الاصل .

- العودة الى نغمة الصوت التفضيلي وتقييده بالمذهب. وضرورة حصوله على نسبة كبيرة من ناخبي طائفته . وكانت قد تمت مفاتحة بري بالمقعد الشيعي في زحلة وتمت تسمية النائب عقاب صقر بالاسم تحت حجة انه لا يأتي بأصوات شيعية. فرد بري هنا :" لو تم انتخاب صقر ومن دون ان يحصل على صوت شيعي واحد لا فرق عندي ولو نجح بأصوات ناخبين آخرين من مذاهب اخرى ولا غبار على ذلك".

 ويختم بري امام زواره" ليسجل علي الجميع لو قامت الساعة لن نجعل لبنان طائفياً ولن اشارك في هذه الجريمة واخذه الى المستنقع الطائفي . وهل المطلوب ان نعمل على تقسيم لبنان ولا نعتبر من الاخطار التي تدور حولنا في المنطقة". 
تعليقات القراء
عدد الردود: 0


اضف تعليقك



اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر