الصفحة الرئيسية |
متابعات لبنان
|
مقالات
|
قضايا
|
ثقافة و مجتمع
|
وثائق
|
شارك برأيك
الأربعاء 19 أيلول 2018
الأخبار رسائل 14 
هذا الموقع اتصل بنا كتّاب في الموقع النشرة بحث متقدم
 تاريخ في:2017-06-06الكاتب:المصدر:جريدة النهار اللبنانية « السابق التالي »
  الملف:انتخابات لبنان
 "الاطار السياسي" يهدّد بتأخير انجاز قانون الانتخاب
 
عدد المشاهدة: 228
مع ان حدث انفجار الأزمة الخطيرة بين قطر وعدد من الدول الخليجية ومصر شغل الى حد بعيد لبنان الرسمي والسياسي أمس لجهة ترقب التداعيات المحتملة لهذا التطور على اللبنانيين الذين يعملون في قطر، فان ذلك لم يحجب عودة القلق من التعقيدات السياسية التي برزت في طريق استكمال المسار التنفيذي للتوافق على قانون الانتخاب الجديد. وقد اتخذت التعقيدات الناشئة في وجه استكمال التسوية المتفق عليها في اللقاء الرئاسي الثلاثي في قصر بعبدا الاسبوع الماضي كما بين الافرقاء السياسيين بعداً سلبياً وصادماً للاوساط السياسية التي راهنت على اندفاع سريع وقوي لانجاز الخطوات التنفيذية لاقرار قانون الانتخاب بعدما انتهى الاسبوع الماضي بشبه اجماع على تبني مشروع القانون النسبي وفق 15 دائرة على ان يستمكل بت النقاط التفصيلية مطلع هذا الاسبوع ويقر المشروع في جلسة مجلس الوزراء غداً. 

لكن حسابات الحقل لم تطابق حسابات البيدر، وسرعان ما عاد مناخ التباينات والخلافات الى البروز والصعود بما أثار علامات قلق وتساؤلات وشكوك لدى هذه الاوساط، التي كما قالت مصادرها لـ"النهار" حددت 48 ساعة للفرص الاستدراكية لتجنب الانزلاق الى اخطر انتكاسة قد تعيد البلاد الى الخيارات الشديدة السلبية. وبدا واضحاً من خلال المعطيات التي كشفتها هذه المصادر ان خلافاً تصاعد من جديد بين رئيس مجلس النواب نبيه بري خصوصا ووزير الخارجية جبران باسيل على خلفية مجموعة نقاط مطروحة خارج قانون الانتخاب أي في ما يتصل بالاطار السياسي الذي يسعى "التيار الوطني الحر" الى اعتماده في موازاة قانون الانتخاب الجديد.

وقد عكس هذا المناخ كلام للرئيس بري أمس أمام زواره اذ قال ان "القانون النسبي المطروح متفق عليه ولا يمكن ان يؤثر عليه شيء، لكن ثمة محاولات غير مفهومة وغير مبررة لايجاد قوانين الى جانب مسائل وطروحات أخرى على حافة المشروع وهذا أمر لا يعقل". وأضاف: "ليكن معلوماً اننا قبلنا بمشروع الـ15 دائرة على رغم انه ليس مشروعنا. واتفقوا عليه في بكركي وقبلنا به. احترنا يا جماعة الخير. على كل حال لا يتوقع أحد منا ان نتنازل اكثر". واذ فهم ان بري كان يلمح الى عودة الوزير باسيل الى اثارة المطالبة بمجلس الشيوخ عُلم ان رئيس المجلس كان التقى النائب روبير غانم وطلب منه ان تسرع لجنة الادارة والعدل النيابية في اقرار مشروع قانون الانتخاب في جلسة واحدة عندما تحيله الحكومة على المجلس ومن ثم احالته الى هيئة مكتب المجلس لادراجه في جدول أعمال جلسة 12 حزيران واقراره. لكن علامة التأزم برزت أمس لدى توزيع جدول اعمال جلسة مجلس الوزراء غدا في السرايا اذ جاء خلواُ من بند قانون الانتخاب. كما ان رئيس الوزراء سعد الحريري لم يدع كما كان منتظراً اللجنة الوزارية التي يرأسها لانجاز الاتفاق على التفاصيل ووضع اللمسات الاخيرة على مسودة المشروع عشية مجلس الوزراء، في حين بدا تحديد مكان انعقاد الجلسة في السرايا بدل قصر بعبدا انعكاساً لعدم نضج الاتفاق.

وقالت أوساط معنية إن مسار الاتفاق على القانون تعثر بسبب نقطتين تقنيتين لم يتم التوصل الى اتفاق نهائي على صياغتهما بعد وهما كيفية احتساب الصوت التفضيلي وكيفية احتساب النسب والكسور. لكن المعطيات التي ثبتت ليلاُ أكدت ان الخلاف يتجاوز المسائل التقنية الى ما وصفته أوساط في قوى 8 آذار بانه "تكبير لحجر الاتفاق " من جانب الثنائي المسيحي من خلال ربطه باتفاق سياسي يشمل التزام انشاء مجلس الشيوخ ووضع صيغة دستورية جديدة لتثبيت المناصفة بين المسيحيين والمسلمين حتى بعد انشاء مجلس الشيوخ بما يهدد البند الدستوري المتعلق بآلية الغاء الطائفية السياسية الى بنود اخرى. وقالت المصادر ان الوزير علي حسن خليل كان أبلغ ليل الاحد النائب جورج عدوان والسيد نادر الحريري تحفظه عن السير بصيغة تثبيت المناصفة شارحاً محاذيرها، في حين تحدثت محطة "أو تي في " امس عن ظهور عراقيل جديدة في قانون الانتخاب تتعلق بالضوابط وتتمثل بتراجع الرئيس بري عن موافقته على تكريس المناصفة بنص دستوري. واشارت مصادر 8 آذار الى تخوفّها من ان تؤدي اثارة مطالب تتصل ببنود لا خلافات عليها من وجهة نظر الافرقاء المسلمين ومنصوص عليها في الدستور، الى محاذير تؤثر سلبا على مسار التوافق وتأخير بت الحل بما يفتح ازمة مستعصية اذا جرت المغامرة بآخر المهل قبل انتهاء ولاية مجلس النواب.

وقال الرئيس الحريري في افطار اقامه مساء امس للهيئات الاقتصادية والمصرفية: "الجميع ينتظرون في هذه الأيام أن يبصر قانون الانتخاب النور، وإن شاء الله هذا الأمر سيحصل. بالأمس عقدت اجتماعات وكذلك اليوم وفي الغد، لكي ننجز هذا القانون. وكما تعلمون جميعا، فإن قانون الانتخابات قائم على 15 دائرة وعلى النسبية. هناك بعض التفاصيل التي يجب أن نتوافق عليها جميعا، وإن شاء الله يتم ذلك. قد تكون ميزة ما يحصل اليوم في تاريخنا أنه منذ أيام الطائف وحتى اليوم، هذه المرة الأولى التي نجلس فيها نحن اللبنانيين لنتوافق على قانون انتخاب بهذا الشكل".

ويُشارالى ان رئاستي الجمهورية والحكومة شاركتا أمس في احياء اليوم العالمي للبيئة. ففي قصر بعبدا وبمبادرة من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، اشرفت مستشارة الرئيس لشؤون البيئة كلودين عون روكز على وضع سبعة قفران للنحل في حديقة القصر، "بهدف انتاج العسل اللبناني المميز بأنواعه المختلفة ". اما في السرايا فغرس الرئيس الحريري شجرة. 
تعليقات القراء
عدد الردود: 0


اضف تعليقك



اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر