الصفحة الرئيسية |
متابعات لبنان
|
مقالات
|
قضايا
|
ثقافة و مجتمع
|
وثائق
|
شارك برأيك
الأربعاء 17 كانون ثاني 2018
الأخبار رسائل 14 
هذا الموقع اتصل بنا كتّاب في الموقع النشرة بحث متقدم
 تاريخ في:2017-04-24الكاتب:المصدر:جريدة النهار اللبنانية « السابق التالي »
  الملف:انتخابات لبنان
 بري القلق من الفراغ يحرّك الجمود باقتراحين: انتخابات نيابية ومجلس شيوخ في آن واحد
 
عدد المشاهدة: 95
سابين عويس
بدأت المهلة الفاصلة عن الخامس عشر من أيار، موعد الجلسة التشريعية التي دعا اليها رئيس المجلس نبيه بري تضغط على جميع القوى من دون استثناء، بعدما تحوّل هذا الموعد الى عنوان لدخول البلاد في محظور الفراغ النيابي في ظل استمرار تمسك رئيس الجمهورية بلاءاته الثلاث: لا للتمديد المطروح بنداً رئيسياً على جدول اعمال الجلسة، ولا لقانون الستين الذي كان استبشر البعض بإمكان العودة اليه خياراً بديلاً من الفراغ. اما اللاء الثالثة المتصلة برفض الفراغ، وهي مستحدثة بعد المعادلة التي كان أرساها الرئيس ميشال عون في شباط الماضي والقائمة على القبول بالفراغ على إجراء الانتخابات على اساس الستين او التمديد للمجلس الحالي، فقد باتت مشروطة بإنتاج قانون جديد تجري على اساسه الانتخابات، بحيث يصبح التمديد تقنياً حتى إنجاز الترتيبات الآيلة الى تطبيق القانون الجديد.  

وفي حين كان يعوّل على الحكومة ان تبادر الى إبقاء جلساتها مفتوحة الى حين التوصل الى القانون العتيد، او على اللجنة الوزارية التي أقرها مجلس الوزراء لمواكبة هذا الموضوع، بدا واضحاً ان رئيس الحكومة يؤثر البقاء خارج حلبة التنافس على "تفقيس" مشاريع قوانين تولد ميتة، بحيث لم يدع المجلس الى الانعقاد، كما لم يدع اللجنة الى الاجتماع، فيما لم يستأثر بحث الموضوع في الجلسة الحكومية الاخيرة او في اجتماع اللجنة الوزارية بأكثر من ٥ دقائق، على ما كرر اكثر من وزير.

وعليه، وبعدما عاد الملف الى مربعه الاول بعد دفن صيغة المشروع التأهيلي التي عرضها رئيس "التيار الوطني الحر" الوزير جبران باسيل، كان لا بد من جولة جديدة من المشاريع والاقتراحات تولى احداها الحزب التقدمي الاشتراكي، فيما نقل عن رئيس المجلس عمله على مشروع قائم على النسبية ضمن ست دوائر.

وفي حين ينتظر ان يبدأ الاسبوع الطالع على نقاش حول الصيغة المقترحة، في ظل شكوك حيال حظوظ نجاحها، قال الرئيس بري لـ"النهار" انّ ثمّة عملاً جدياً جداً يجري حالياً على هذا الموضوع، وتشارك فيه جميع القوى، كاشفاً عن خطين متوازيين يجري العمل عليهما بناء على اقتراحه، ويتمثلان في طرح المشروع القائم على النسبية في ٦ دوائر مترافقاً مع إنشاء مجلس الشيوخ في الوقت عينه وذلك تطبيقاً للدستور، وتحديداً للمادة ٢٢ منه التي نصت على انه "مع انتخاب أول مجلس نواب على أساس وطني لا طائفي يستحدث مجلس للشيوخ تتمثل فيه جميع العائلات الروحية وتنحصر صلاحياته في القضايا المصيرية".

لا يخفي رئيس المجلس توجّسه من مرور الوقت من دون التوصل الى توافق على قانون انتخابي جديد، ولا يخفي كذلك تخوّفه من اخطار انزلاق البلاد نحو الفراغ في السلطة التشريعية، إذا بقيت الامور على حالها، وفي ظل الاعتراضات التي تسقط كل إمكانات لإنضاج قانون يقي البلاد خطر الفراغ. فهو مدرك لما يعنيه الفراغ من ذهاب الى مجلس تأسيسي، مما يستوجب تضافر كل الجهود لمنع الوصول الى هذه المرحلة. وهو يبدو متفائلاً بإمكان الوصول الى قانون جديد قبل انقضاء المهل، معوّلاً على وعي جميع القوى للاخطار والمحاذير الناجمة عن تعطل التفاهم على قانون.

وانطلاقاً من المشهد الجديد الذي رسمه بري في الطرح الذي قدمه، علم ان هذا الموضوع كان على طاولة رئيس الحكومة سعد الحريري في اجتماع للجنة الرباعية عقد مساء في بيت الوسط. وينتظر ان تتبلور نتائج هذا الاقتراح في الأيام القليلة المقبلة، بحيث تتضح مدى الجدية في الذهاب الى قانون جديد يقي الفراغ، او المضي في خيار التمديد الذي يبقى متربعاً حتى الآن على عرش كل الخيارات! 
تعليقات القراء
عدد الردود: 0


اضف تعليقك



اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر