الصفحة الرئيسية |
متابعات لبنان
|
مقالات
|
قضايا
|
ثقافة و مجتمع
|
وثائق
|
شارك برأيك
الأربعاء 17 كانون ثاني 2018
الأخبار رسائل 14 
هذا الموقع اتصل بنا كتّاب في الموقع النشرة بحث متقدم
 تاريخ في:2017-02-13الكاتب:المصدر:جريدة النهار اللبنانية « السابق التالي »
  الملف:انتخابات لبنان
 نصرالله: النسبية لا تلغي الدروز
 
عدد المشاهدة: 140
كما كان متوقعاً، وطبقاً لما أوردته "النهار" قبل أسبوع، حسم الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله موقف حزبه من قانون الانتخاب العتيد، معلنا تمسكه باعتماد النسبية الكاملة ورافضاً الستين.

ونفى نصرالله خلال احتفال تأبيني لعضو المجلس المركزي في الحزب الشيخ حسين عبيد في بلدة انصار البقاعية عرقلة الحزب لاتفاق وقف النار في سوريا، منتقداً دولاً خليجية ومحطات تلفزيونية فضائية. ولفت في شكل غير مباشر الى انه زار سوريا أخيراً حين قال مبتسماً "انا انقل مشاهدات" في معرض وصفه للحياة اليومية في بعض المدن السورية.

وفي معرض شرحه تداعيات أزمة النزوح السوري، دعا الحكومة اللبنانية الى "عدم المكابرة، والى أن تفتح حوراً مع دمشق"، مبديا "استعداد الحزب للمساعدة في الحوار والتواصل مع الحكومة السورية". وسأل: "لماذا تتكلمون مع كل العالم، حتى من سفك دماءنا، ولا تتكلمون مع الحكومة السورية؟ حتى مع العدو يتفاوض الانسان اذا كان الموضوع انسانياً، لذا على الحكومة وضع المكابرة جانباً ومناقشة الحكومة السورية لمعالجة أزمة النازحين ووضع خطة واحدة، لأن لبنان لا يمكنه حل المشكلة وحده، ونحن في حزب الله لدينا علاقات مع الدولة السورية وحاضرون لخدمة الحكومة اللبنانية ومساعدتها للتواصل مع النظام السوري".

وذكر بأن "حزب الله وأمل والتيار الوطني الحر مع النسبية"، واصفا النظام الاكثري بالالغائي، وقال: "نحاول البحث جدياً عن قانون عادل يتيح للجميع ان يتم تمثيلهم في المجلس النيابي دون الغاء أحد. القانون الاكثري هو قانون الغائي".

وتوجه الى المتوجّسين من النسبية: "النسبي يعطي كل ذي حق حقه، وللدروز اقول ان النسبية لا تلغيهم ولا تلغي التقدمي الاشتراكي او المستقبل، ونحن حرصاء على عدم الغاء أي بيت سياسي او حزب، بل ندعو الى العدالة في التمثيل لأننا منزهون عن الحسابات السياسية في الموضوع النسبي، رغم انها لا تخدم مصالحنا، ونحن من المحادل التي يجب تعطيلها، وفي رأينا ان القانون المقترح من حكومة الرئيس نجيب ميقاتي هو الافضل للبحث".

وتحدث نصرالله عن الاوضاع الامنية في لبنان، ورأى ان "الامن والاستقرار في البلد نعمة كبيرة، لذا يجب التمسك بها والحفاظ على هذا الاستقرار وعدم الاستهتار بالموضوع الامني، وعلينا أن نشكر القوى الامنية والجيش اللبناني وقيادة الجيش في هذا المجال(...)". وتوقف عند الاوضاع في البقاع "وما يحصل من عمليات خطف وقتل، وأي خطف وقتل هو مدان، لكن هناك استهدافا لهذه المنطقة وهذا يتطلب وعيا من فاعليات البقاع. والموضوع ليس فقط أمنياً بل يمس كرامة اهل هذه المنطقة، وهذا يحتاج إلى تحمل الدولة مسؤوليتها جديا في منطقة البقاع".

وفي مسألة الموازنة أعلن رفضه اي ضرائب او رسوم جديدة تطال العائلات الفقيرة، داعيا الى "وقف الإهدار والسمسرات والسرقة". وإذ أكد أن "الامر يحتاج الى قرار شجاع"، قال: "فتشوا عن اي مصدر آخر لدعم الموازنة الا جيوب اللبنانيين".
تعليقات القراء
عدد الردود: 0


اضف تعليقك



اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر