الصفحة الرئيسية |
متابعات لبنان
|
مقالات
|
قضايا
|
ثقافة و مجتمع
|
وثائق
|
شارك برأيك
الاثنين 23 تمور 2018
الأخبار رسائل 14 
هذا الموقع اتصل بنا كتّاب في الموقع النشرة بحث متقدم
 تاريخ في:2017-01-26الكاتب:المصدر:جريدة النهار اللبنانية « السابق التالي »
  الملف:انتخابات لبنان
 وفد "اللقاء الديموقراطي" عند "الوفاء للمقاومة": الظروف غير مواتية اليوم للنسبي
 
عدد المشاهدة: 223
ي سياق الجولة التي تقوم بها كتلة "اللقاء الديموقراطي" على الرؤساء والكتل النيابية لبحث قانون الانتخابات النيابية، زار امس وفد من اللقاء ضمّ النواب أكرم شهيب ووائل أبو فاعور وهنري حلو وعلاء الدين ترو كتلة "الوفاء للمقاومة" واجتمعوا برئيسها النائب محمد رعد والنائبين علي عمار وحسن فضل الله.

واوضح شهيب على الاثر ان "الزيارة كانت فاعلة لناحية الطروحات التي تناولت موضوع الانتخابات، وكنا استمعنا بإمعان بالأمس الى كلام السيد حسن نصرالله لناحية الهواجس والمخاوف، كما كنا التقينا منذ فترة المعاون السياسي للأمين العام حسين خليل والمسؤول عن التنسيق والارتباط في الحزب وفيق صفا في دارة وليد بيك جنبلاط في بيروت، وكان هناك نقاش حول قانون الانتخابات أيضًا".

اضاف: "اتفقنا مع إخوتنا في حزب الله على أن لا قانون انتخاب الا بتوافق جميع اللبنانيين"، وتابع: "لدينا بعض الهواجس وهي محقة جداً بالنسبة الينا وخصوصاً أن القانون النسبي حلم بعيد المنال اليوم، وهو كان حلم الماضي عندما طرحه الشهيد كمال جنبلاط في مرحلة اليسار واليمين والنقابات والأحزاب الوطنية في ذلك الوقت".

وأعرب عن اعتقاده بأن "الظروف اليوم غير مؤاتية للقانون النسبي"، غير أنه استدرك وقال: "على الرغم من ذلك نحن مستعدون جميعاً من خلال التفاهم والحوار للوصول الى قانون لا يلغي أحداً ولا يستثني أحداً في هذا الوطن الذي يمر بظروف صعبة". وأضاف: "نحن مع التأكيد على أن تجري الانتخابات في موعدها المحدد ومن دون تمديد لمجلس النواب الحالي، وهذا مطلب سيستمر الحوار والنقاش في الأيام المقبلة حوله ولن يكون هناك قانون خارج إطار توافق الجميع".

وعمّا إذا كانت الأمور ذاهبة الى قانون الستين، أجاب: "لا أعتقد أننا سنصل الى قانون جديد خلال الفترة المتبقية التي لا تتجاوز بعض الأسابيع واذا كانت النسبية مطروحة فلها مستلزمات، أماإذا كان القانون على أساس طائفي فنحن طائفة في هذا البلد ولها دورها وموقعها".
تعليقات القراء
عدد الردود: 0


اضف تعليقك



اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر