الصفحة الرئيسية |
متابعات لبنان
|
مقالات
|
قضايا
|
ثقافة و مجتمع
|
وثائق
|
شارك برأيك
الأربعاء 19 أيلول 2018
الأخبار رسائل 14 
هذا الموقع اتصل بنا كتّاب في الموقع النشرة بحث متقدم
 تاريخ في:2017-01-25الكاتب:المصدر:جريدة النهار اللبنانية « السابق التالي »
  الملف:انتخابات لبنان
 ريتشارد وسفراء الاتحاد الأوروبي في السرايا وتشديد على إجراء الانتخابات في موعدها
 
عدد المشاهدة: 237
شدد سفراء الاتحاد الاوروبي على أهمية إجراء الانتخابات النيابية في موعدها. وأعربوا خلال لقائهم رئيس الحكومة سعد الحريري في السرايا أمس عن استعداد الاتحاد لدعم لبنان في هذا الصدد.
وكان الحريري استهل الاجتماع بشكر السفراء على دعمهم ومساعدتهم، وقال: "خلال الاشهر الثلاثة الماضية تمكنّا من تحقيق معجزة صغيرة، من خلال انتخاب رئيس للجمهورية وتشكيل الحكومة، وهناك ثلاث أولويات رئيسية للحكومة هي: ضمان الامن والاستقرار، انجاز قانون انتخاب عادل واجراء الانتخابات في وقتها، واذا تمكنا من التوصل الى قانون جديد فسيكون هناك تأجيل تقني، واذا لم نفعل فستحصل الانتخابات في موعدها".

وجدد تأكيد "ضرورة أن نستثمر في البنى التحتية، وإلا فسنواجه مشكلة في تحمّل أعباء النازحين".

وختم: "وقّع لبنان والاتحاد الاوروبي على اتفاق للتبادل التجاري عام 2003 بهدف تعزيز الازدهار، ولا أزال مقتنعا بأهميته الكبرى للبنان، وعلينا ان نبذل جهدا اكبر لتصدير منتجاتنا الى اسواق الاتحاد ومناقشة كل المعوقات التي تحول دون ذلك. ان تفعيل الاتفاق سيسهم في زيادة النشاط الاقتصادي وتأمين فرص عمل جديدة فضلا عن اطلاق مشاريع مشتركة جديدة ايضا".

وتوجهت رئيسة بعثة الاتحاد السفيرة كريستينا لاسن إلى الحريري: "إننا على ثقة من أنكم ستمارسون القيادة نفسها في النقاشات المقبلة حول الإطار القانوني بما يسمح بإجراء الانتخابات النيابية في موعدها وبطريقة شفافة وسلمية، مما من شأنه أن يساهم في الشرعية الديموقراطية لمؤسسات الدولة".

وفي بيان، شدد السفراء الأوروبيون على أهمية "أن يكون لبنان أول بلد يوقّع أولويات الشراكة مع الاتحاد عام 2016، مما يعكس المصالح المشتركة بين أوروبا ولبنان. ويبقى ملتزماً بالكامل دعم لبنان في التحدي الكبير باستضافة اللاجئين السوريين. وقد خصص أكثر من 1.1 مليار اورو مساعدات، بما في ذلك مساعدات للاجئين من سوريا والمجتمعات المضيفة المعوزة في لبنان منذ بداية الأزمة السورية، من بينها 360 مليون اورو عام 2016 وحده، بالإضافة إلى المساهمات الثنائية الكبيرة من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، مما يرفع مجموع الدعم إلى أكثر من ملياري اورو". وجدد السفراء دعمهم "لجهود الجيش والأجهزة الأمنية لحفظ استقرار لبنان وأمنه، ومحاربة الإرهاب، ومنع التطرف، والمحافظة على الاستقرار الداخلي وتحسين مراقبة الحدود".

واستقبل الحريري السفيرة الاميركية اليزابيت ريتشارد، ثم وفدا من جمعية مهرجانات بيروت الثقافية برئاسة رئيسة الجمعية لمى تمام سلام في حضور رئيس بلدية بيروت جمال عيتاني.
تعليقات القراء
عدد الردود: 0


اضف تعليقك



اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر