الصفحة الرئيسية |
متابعات لبنان
|
مقالات
|
قضايا
|
ثقافة و مجتمع
|
وثائق
|
شارك برأيك
الثلثاء 16 كانون ثاني 2018
الأخبار رسائل 14 
هذا الموقع اتصل بنا كتّاب في الموقع النشرة بحث متقدم
 تاريخ في:2017-01-22الكاتب:المصدر:جريدة الحياة « السابق التالي »
  الملف:انتخابات لبنان
 «اللقاء الديموقراطي» يجد تفهماً لدى بري
 
عدد المشاهدة: 148
تابع وفد «اللقاء الديموقراطي» النيابي المكلف من رئيس اللقاء وليد جنبلاط، والذي ضم الوزيرين مروان حمادة وأيمن شقير والنواب: أكرم شهيب، وائل أبو فاعور، هنري حلو وعلاء الدين ترو، جولاته على المسؤولين لطرح موقفه من قانون الانتخابات. وزار أمس، رئيس المجلس النيابي نبيه بري.

وأوضح حمادة أن الوفد حمل الى الرئيس بري «رسالة ودّ وصداقة من وليد جنبلاط. والابتسامة على وجوهنا تدل كالعادة على أننا نجد دائماً عند الرئيس بري كل التفاهم والتفهم لطرحنا ولأحقية طرحنا بالنسبة الى مقاربة قانون الانتخاب. نحن جزء من أي حل وطني، ونحن السباقون تاريخياً والى اليوم الى الحلول الوطنية والى التمثيل الصحيح».

وأضاف: «انطلاقاً من هذا المعيار الذي يطالب به الآخرون ونحن معهم فيه، نطالب بأن يشمل معيار التمثيل الصحيح الجميع من دون تمييز من مقدمة الدستور الى المادة 95 منه، أي ما يشمل كل الحقوق للمكونات اللبنانية وصولاً الى ما نصبو إليه وهو إلغاء الطائفية. ونقف عند أحقية هذا الطرح ونتمنى أن يكون هناك حل وطني يؤمن صحة التمثيل للجميع وليس لشريحة ما، ونحن معها، ونلغي هذا التمثيل عن الآخرين». ولفت الى أنه «عند الرئيس بري نجد دائماً الاستيعاب والتفهم الوطنيين لهذه القضايا، وكما حمى هذه الجمهورية في أوقات الفراغ لا يزال من حماتها في كل وقت».

وأورد موقع «الأنباء» لاحقاً، أن اللقاء «يحفظ للرئيس بري محطات النضال المشترك»، مثمناً له «فهمه العميق للثوابت اللبنانية والتوازنات الداخلية ورفضه الإخلال بها أو التعرض لها، خصوصاً عبر استهداف وليد جنبلاط الذي لطالما اعتبره الرئيس بري صمام أمان للوحدة الوطنية والسلم الأهلي والاستقرار، وهو لسان حال جنبلاط مع بري أيضاً». ولفت إلى أن بري كان حاسماً بما أبلغه للوفد: «لا أسير بقانون لا يوافق عليه وليد جنبلاط».
تعليقات القراء
عدد الردود: 0


اضف تعليقك



اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر