الصفحة الرئيسية |
متابعات لبنان
|
مقالات
|
قضايا
|
ثقافة و مجتمع
|
وثائق
|
شارك برأيك
الاثنين 18 حزيران 2018
الأخبار رسائل 14 
هذا الموقع اتصل بنا كتّاب في الموقع النشرة بحث متقدم
 تاريخ في:2017-01-19الكاتب:المصدر:جريدة النهار اللبنانية « السابق التالي »
  الملف:انتخابات لبنان
 عون استمع إلى "الهواجس" الانتخابية لـ"اللقاء الديموقراطي": نحتاج إلى ذهنية جديدة وتغيير عميق لإعادة بناء الوطن
 
عدد المشاهدة: 218
أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون "الحاجة اليوم الى ذهنية جديدة وتغيير عميق كي نعيد بناء الوطن"، لافتاً الى "أن أيّ وطن لا يستقيم من دون قيم، ومن دون الشعور مع الآخر والتنبه الى مختلف طبقات الشعب".

وكان عون التقى وفداً من "اللقاء الديموقراطي" ضم النواب: وائل أبو فاعور وغازي العريضي وأكرم شهيب وعلاء الدين ترو وهنري حلو، الذين نقلوا اليه بتكليف من رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط، وجهة نظر اللقاء والحزب في قانون الانتخاب المرتقب.

إثر اللقاء، قال العريضي: "كنا واضحين أننا نريد مناقشة هذا الامر على قاعدة المعايير الواحدة (...) إذا كان المعيار معيار طوائف وصحة تمثيل، فنحن نتمنى أن يؤخذ في الاعتبار رأي الطائفة الدرزية الكريمة التي تصر على الشراكة والتنوع في الجبل وفي لبنان، إنطلاقاً من المصالحة التاريخية الكبرى. فنحن نريد من هذه الشراكة أن تستمر، ونريد لهذا التنوع الحماية الكاملة في البلد". ورأى أنه "اذا كانت المسألة تمثيل طوائف، فعلى الجميع أن يتنبهوا الى أن للطائفة ثمانية نواب. فمن اصل ثمانية نواب، هناك أربعة لا ينتخبهم أبناء هذه الطائفة. ففي أي مشروع قانون من القوانين الانتخابية، الاكثري او النسبي، هناك خمسون في المئة خارج إطار قدرة الطائفة الدرزية على أن تختار ممثليها. وفي الشوف وعاليه، إذا قلنا خذوا في الاعتبار هذه المنطقة، وخذونا بحلمكم بهذا التفكير وفقاً لحسابات الطوائف، فنحن لا نحتكر شيئاً لأنفسنا، بل نطبق على أنفسنا ما يطبقه الآخرون، طبعاً من دون أن نلغي أنفسنا".

وأكد أن "التمثيل السياسي في عاليه موجود، والاكثرية هي للحزب الاشتراكي او لأبناء الطائفة الدرزية الكريمة. وفي الشوف هناك شراكة كاملة مع قوى سياسية، من حزب الوطنيين الاحرار والكتائب والقوات اللبنانية. فنحن منفتحون على النقاش وعلى الممارسة. وشرحنا كل هذا الامر في وضوح أمام فخامة الرئيس، ووضعنا هذه الامانة بين يديه، وقد سمعنا منه كلاماً حريصاً على الوقوف عند هذه المسألة وإيجاد المعالجات الجدية لها".
تعليقات القراء
عدد الردود: 0


اضف تعليقك



اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر