الصفحة الرئيسية |
متابعات لبنان
|
مقالات
|
قضايا
|
ثقافة و مجتمع
|
وثائق
|
شارك برأيك
الأربعاء 17 كانون ثاني 2018
الأخبار رسائل 14 
هذا الموقع اتصل بنا كتّاب في الموقع النشرة بحث متقدم
 تاريخ في:2017-01-18الكاتب:المصدر:جريدة النهار اللبنانية « السابق التالي »
  الملف:انتخابات لبنان
 "التغيير والإصلاح": حان وقت قانون الانتخاب
 عون هو الضمان ولا يقبل غبناً سياسياً لأحد
عدد المشاهدة: 114
أكد رئيس "التيار الوطني الحر" الوزير جبران باسيل أنه "حان الوقت لاتخاذ القرار السياسي من أجل إقرار قانون انتخاب جديد يعطي اللبنانيين حقهم، وفي حال رفض إقراره، يحق للمواطنين ان يثوروا على السلطة السياسية التي تمنع عنهم الانتخاب عبر التمديد لمجلس النواب، أو عبر الانتخاب وفق قانون لا يعكس صحة التمثيل".

وأشار بعد اجتماع "تكتل التغيير والاصلاح" الى "أن التيار لن يقبل تمديداً ثالثاً لمجلس النواب ولا قانون الستين، ولدينا الكثير من الخيارات السياسية والشعبية لمنع فرض أي أمر واقع محتوم باعتماد الستين". ورأى "أننا أمام طروحات قوانين جدية، إن كنا نريد أن نكون أمام نظام طائفي، فالقانون الأرثوذكسي يعكس التمثيل الصحيح، اما اذا اردنا نظاماً علمانياً فالنسبية هي الحل، وعندما وجدنا ان الطرحين غير مقبولين ذهبنا الى دراسة القانون المختلط، وهذا دليل على التضحية التي يقدمها التيار الوطني الحر".

وقال: "نحن متفقون و"القوات اللبنانية" على خوض الانتخابات النيابية معا، ووفق النظام الاكثري سنفوز، لكننا لا نسعى الى الثنائية والإلغاء، ونريد التفكير في المستقبل(...) هناك عمل ثنائي وثلاثي ندعو الى توسيعه كي لا نخسر هذه الفرصة بإقرار قانون جديد، والرئيس عون هو الضمان ولا يقبل الغبن السياسي لأحد. ورئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط يعرف ايماننا بوحدة الجبل، ونحن لا نريد فرض قانون او ان يفرض علينا احد البقاء في الوضع الحالي"، معتبراً أنه "لا يمكن الجمع بين اتفاق الطائف وقانون الستين".

وأعرب عن أمله في "أن يعطي رئيس الحكومة سعد الحريري البلد الآن كما أعطاه من قبل، ونحن هنا لتقويته وليس لإضعافه، ونحن مع الحريري في الانتخابات عندما يعطي البلد كما أعطاه في السابق".
تعليقات القراء
عدد الردود: 0


اضف تعليقك



اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر