الصفحة الرئيسية |
متابعات لبنان
|
مقالات
|
قضايا
|
ثقافة و مجتمع
|
وثائق
|
شارك برأيك
الأحد 22 تمور 2018
بيانات/نداءاتتقاريرالمؤتمر الدائم للحوار اللبنانيلبنان في مجلس الأمننداءات مجلس المطارنة الموارنةمحكمة من أجل لبنانانتخابيات
هذا الموقع اتصل بنا كتّاب في الموقع النشرة بحث متقدم
 تاريخ في:2009-01-09الكاتب:المصدر: « السابق التالي »
 نص قرار مجلس الأمن 1860
 
عدد المشاهدة: 911
"إن مجلس الأمن،
إذ يذكر بجميع قراراته السابقة ذات الصلة، بما فيها القرارات 242 (1967) و338 (1973) و1397 (2002) و1515 (2003) و1850 (2008)،
وإذ يشدد على أن قطاع غزة يؤلف جزءاً متكاملاً من الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967، ويشكل جزءا من الدولة الفلسطينية،
وإذ يؤكد أهمية سلامة المدنيين وعيشهم،
وإذ يعبر عن قلقه العميق من تصاعد العنف وتدهور الوضع، وتحديداً الخسائر الضخمة بين المدنيين منذ رفض تمديد فترة التهدئة، ويؤكد أنه تجب حماية السكان المدنيين الإسرائيليين والفلسطينيين،
وإذ يعبر عن قلقه العميق أيضاً من تعمق الأزمة الإنسانية في غزة،
وإذ يشدد على الحاجة الى ضمان التدفق الإعتيادي والمستمر للسلع والناس من خلال معابر غزة،
وإذ يقر بالدور الحيوي الذي تضطلع به منظمة الأمم المتحدة لإيواء اللاجئين الفلسطينيين وتشغيلهم "الأونروا" في تأمين المعونة الإنسانية والإقتصادية داخل غزة،
وإذ يذكر بأن الحل الدائم للنزاع الإسرائيلي – الفلسطيني يمكن أن يتحقق فقط بالوسائل السلمية،
وإذ يعيد تأكيد حق كل الدول في المنطقة في العيش بسلام ضمن حدود آمنة ومعترف بها دولياً،
1 – يشدد على الضرورة ويطالب بوقف نار فوري ودائم يحترم تماماً، يؤدي الى انسحاب تام للقوات الإسرائيلية من غزة،
2 – يدعو الى توفير التوزيع في غزة للمساعدة الإنسانية من دون عائق، بما في ذلك الغذاء والوقود والعناية الطبية،
3 – يرحب بالمبادرات الهادفة الى ايجاد وفتح ممرات انسانية وآليات أخرى من أجل ايصال مستمر للمعونة الإنسانية،
4 – يدعو كل الدول الأعضاء الى دعم الجهود الدولية من أجل تخفيف الوضع الإنساني والإقتصادي في غزة، بما في ذلك من خلال المساهمات الإضافية الضرورية الملحة الى الأونروا ومن خلال لجنة الإتصال الخاصة،
5 - يندد بكل أنواع العنف والإعتداءات الموجهة ضد المدنيين وكل أنواع الإرهاب،
6 – يدعو كل الدول الأعضاء الى تكثيف جهودها لتوفير الترتيبات والضمانات في غزة من أجل التوصل الى وقف دائم لاطلاق النار والتهدئة، بما في ذلك الحيلولة دون التهريب غير الشرعي للأسلحة والذخائر ولضمان اعادة فتح دائمة لنقاط العبور على أساس اتفاق عام 2005 على الحركة والوصول بين السلطة الفلسطينية واسرائيل، وبالنظر الى هذا الشأن، يرحب بالمبادرة المصرية، والجهود الدولية والإقليمية الجارية،
7 – يشجع الخطوات الملموسة المتخذة نحو المصالحة الداخلية الفلسطينية بدعم جهود الوساطة لمصر وجامعة الدول العربية كما عبر عنها القرار المتخذ في 26 تشرين الثاني 2008، وتطابقاً مع قرار مجلس الأمن 1850 والقرارات الأخرى ذات الصلة،
8 – يدعو الى تجديد الجهود الملحة لكل الأطراف والمجتمع الدولي للتوصل الى سلام شامل يرتكز على رؤية منطقة تعيش فيها دولتان ديموقراطيتان، اسرائيل وفلسطين، جنباً الى جنب بسلام وأمن وحدود معترف بها، بحسب الرؤية في قرار مجلس الأمن الرقم 1850، ويعيد التذكير أيضاً بأهمية مبادرة السلام العربية،
9 – يرحب بتفكير الرباعية، بالتشاور مع كل الأطراف، بعقد اجتماع دولي في موسكو عام 2009،
10 – يقرر ابقاء القضية قيد النظر".
ورفضت الولايات المتحدة إشارة كانت واردة في مشروع عربي سابق الى "حماس" والى ضرورة انشاء آلية رقابة دولية لحماية الشعب الفلسطيني من أي هجمات اسرائيلية مستقبلية أو لتأمين فتح دائم للمعابر على حدود غزة.
 

اضف تعليقك



اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
تعليقات القراء عدد الردود: 0