الصفحة الرئيسية |
متابعات لبنان
|
مقالات
|
قضايا
|
ثقافة و مجتمع
|
وثائق
|
شارك برأيك
الأحد 17 كانون أول 2017
بيانات/نداءاتتقاريرالمؤتمر الدائم للحوار اللبنانيلبنان في مجلس الأمننداءات مجلس المطارنة الموارنةمحكمة من أجل لبنانانتخابيات
هذا الموقع اتصل بنا كتّاب في الموقع النشرة بحث متقدم
 تاريخ في:2009-02-17الكاتب:المصدر: « السابق التالي »
  الملف:نداء بيروت 2009
 نداء بيروت 2009
 السلام الآن للبنان
عدد المشاهدة: 4761

يرمي هذا النداء الى اطلاق حوار واسع وعمل مشترك في سبيل انهاء المأساة اللبنانية المتمادية واحلال سلام دائم في لبنان؛ وذلك بالتزامن مع المساعي الرامية الى احلال السلام في الشرق الأوسط. ويندرج هذا النداء، بما يدعو اليه من عمل مشترك، في سياق الجهود المبذولة لاستعادة حق اللبنانيين في حياة حرة، آمنة وكريمة؛ وهي جهود بدأت مع نداء المطارنة الموارنة في أيلول 2000، بعد انسحاب اسرائيل من جنوب لبنان، وتواصلت بمبادرات ومحطات أساسية، من "لقاء قرنة شهوان" الى المنبر الديمقراطي الى مصالحة الجبل، مروراً بالتحركات الطلابية ومبادرات المجتمع المدني، وصولاً الى استشهاد الرئيس رفيق الحريري وعدد من قادة السياسة والرأي في الحركة الاستقلالية.

 

إن شعار "السلام الآن للبنان" في هذا النداء ليس "رهاناً" يمكن التخلي عنه إذا ما أخفق أو تعثّر نتيجة موازين القوى. ولا  هو "عرض" موجّه للفريق الآخر، "فريق الحرب الدائمة"، ينبغي العدول عنه إذا ما رفض. إنه "خيار" نتمسك به في جميع الأحوال، ونناضل من أجله في مختلف الظروف، لأنه الشرط اللازم لنجاح النموذج اللبناني الذي أخترناه، نموذج العيش المشترك، فضلاً عن كونه القيمة الأخلاقية العليا في حياة البشرية جمعاء.

 

لماذا هذا النداء ؟


• لأن مأساة غزة كشفت سقوطاً أخلاقياً مريعاً لدى جانبين: فإذا كانت اسرائيل لا تقيم وزناً للانسان العربي، وترى أن من حقها تجويعه، وتشريده، وقتله،  فايران أيضاً لا تقيم وزناً له وتعتبره مجرد وسيلة تستخدمها لمقاومة "الاستكبار العالمي" في لبنان وفلسطين، في حين أنها لا تستخدم الانسان الايراني لمقاومة هذا "الاستكبار" على حدودها الشرقية والغربية، أي في العراق وافغانستان. وإذا كانت اسرائيل تستبيح الدم العربي بحجة حماية مواطنيها، ف"المقاومات المسلحة" – على ما انتهت اليه في بلادنا -  هي أيضاً تستبيح هذا الدم للاحتماء به بدلاً من حمايته من الوحشية الاسرائيلية، ولتحقيق "انتصارات" على شعبها في الداخل كما حصل في غزة (حزيران 2007) وفي بيروت (أيار 2008).

• لأن مأساة غزة كشفت أن لاسرائيل وايران مصلحة مشتركة في ابقاء لبنان وفلسطين ساحة حرب دائمة وفي رفض السلام: اسرائيل لأنها لم تستطع حتى الآن تقبّل فكرة الدولة الفلسطينية المستقلة الى جانبها، وترى أن الحرب هي سبيلها لتأمين دعم غربي غير مشروط؛ وايران لأنها تريد، من خلال المقاومات المسلحة وتوظيف بعض الأنظمة العربية لا سيما النظام السوري، دعم برنامجها النووي وبسط نفوذها على المنطقة العربية، وتعتبر الحرب مدخلاً لمقايضة الغرب على دورها الأقليمي. وليس صدفة أن كان المطلب الوحيد للمجتمعين في الدوحة أثناء حرب غزة، بحضور ايران ورعايتها، هو سحب مبادرة السلام العربية.

• لأن هذا "اللقاء" الاسرائيلي-الايراني على اعتبار المنطقة العربية مجالاً حيوياً لنفوذ كل منهما، وليست "وحدة أقليمية" ذات مصلحة مشتركة. هذا "اللقاء" بات يهدد العالم العربي بالعودة الى تقسيمه مناطق نفوذ لقوى أجنبية، كما كان الحال في زمن الاستعمار الغربي.

 

هل يمكن كسر حلقة الموت العبثي التي تتهددنا جميعاً ؟

 

نعم !

 إذا استطعنا، كلبنانيين، أن ننجز فيما بيننا مصالحة شاملة في العمق، وتسوية تاريخية وطيدة تنبذ "دوريات" العنف الداخلي والاستقواء بالخارج لأي سبب من الأسباب، وتركن الى دولة واحدة للجميع وفوق الجميع، بشروط الدولة المدنية الحديثة، السيدة والمستقلة، لا بشروط بعض الجماعات.
 إذا ثبتنا على مطلبنا بالعودة الى حياة طبيعية بعد نصف قرن من الحروب الكبيرة والصغيرة التي استباحت بلدنا وحالت دون قيام دولة قادرة على ضمان مستقبلنا. والسبيل الأجدى لحماية أهلنا ومدننا وقرانا من الأخطار الخارجية، لا سيما الخطر الاسرئيلي، هو في تمسكنا بالقرار 1701 الذي يؤمن تحييد لبنان عن صراعات المنطقة المسلحة، ويدعو الى نزع سلاح كلّ المجموعات المسلّحة في لبنان بحيث "لن تكون هناك أسلحة أو سلطة في لبنان غير أسلحة الدولة اللبنانية وسلطتها".
 
 إذا استعدنا، كعرب، استقلالية القرار العربي وتمسكنا بمبادرتنا للسلام التي أقرتها قمة بيروت في العام 2002، وأعادت قمة الرياض تأكيدها في أذار 2007، وأصبحت في صلب قرارات الشرعية الدولية منذ قرار مجلس الأمن 1850. ولقد آن للمجتمع الدولي أن يفي بالتزاماته حيال المبادرة العربية، استجابة لمقتضيات العدالة، وللنداء – التحذير الذي أطلقته قمة الرياض الأخيرة.

 إذا استخدمنا ما لدينا من قوة في أكثر من مجال لفرض احترام العدالة والقانون الدولي ووضع حد لسياسة الكيل بمكيالين التي دفعنا ثمنها غالياً: ضد السلاح النووي في ايران، ومعه في اسرائيل! مع تطبيق قرارات الشرعية الدولية بالقوة في العراق، والتغاضي عن عدم تطبيقها في فلسطين! مع اعتراف العرب بدولة اسرائيل، والتسامح مع اسرائيل في رفضها الاعتراف بالدولة الفلسطينية!...
 إذا عرفنا كيف نوظف حاجة العالم الى طي صفحة "صراع الحضارات والثقافات" التي انتقلت عدواها الى داخل المجتمعات الغربية، وحاجته الى مساهمة العرب في حل الأزمة الاقتصادية العالمية، خاصة بعد بوادر العزم الأميركي على المراجعة والتغيير مع وصول باراك أوباما الى سدة الرئاسة الأميركية.

 إذا استطاع المجتمع الايراني، بما ينطوي عليه من حيوية وعراقة، أن يتجاوز شهوة حكامه الحاليين للسيطرة على المنطقة العربية، وأن يعود بهم الى جادة الصواب والتعاون الإقليمي من أجل مصلحة مشتركة وسلام للجميع، لا سيما وأن هذا المجتمع على موعد قريب مغ انتخابات رئاسية يحدد عبرها خياراته الأساسية.

 

لماذا السلام الآن في لبنان ؟

 

 لأن السلام من شأنه أن يحمي لبنان من انتكاسة اقتصادية جراء الأزمات المالية والاقتصادية المتلاحقة في العالم والتي بدأت تنعكس سلبياً على شبابنا العاملين في الخارج، كذلك هو شرط ضروري لتأمين التنمية الإقتصادية والإجتماعية لبلدنا، وإتاحة الفرصة أمامه للدخول بخطى ثابتة في عصر العولمة. ذلك بتنمية رصيده الإنساني الذي يشكل ثروته الأساسية، وبتفعيل تلك الشبكة الإستثنائية التي يمثلها الإغتراب اللبناني في العالم.

 لأن السلام والاستقرار هما شرط لاصلاح دولتنا وتحريرها من الصراعات الطائفية التي تعيق حركتها ومن الزبائنية الطائفية التي تفسد عملها، وهما ايضاً شرط لإعطاء العدالة الآتية مع المحكمة الدولية بعدها الأوسع من خلال إعادة الاعتبار لفكرة القانون كناظم للحياة بين الناس. كذلك هما شرط لإقامة دولة مدنية تكفل للمواطنين دون تمييز حقوقاً متساوية وفرصاً متساوية للحصول عليها،  دولة تضمن الحضور الحر للطوائف خارج منطق العدد الذي يستخدم لتخويف اللبنانيين، دولة تؤمن أوسع المشاركة من خلال اعتماد اللامركزية الادارية، دولة توفر العدالة للجميع من خلال سلطة قضائية مستقلة.
 لأن السلام هو السبيل لبناء مجتمع لا يُختزل فيه الفرد ببُعدِه الطائفي، مجرداً من دوائر إنتمائه الأخرى التي تُغني شخصيته، مجتمع لا يُستخدم فيه الدين لغايات سياسية وسلطوية، متحولاً بذلك عن وظيفته الأساسية، ألا وهي إرشاد البشر إلى العيش معاً بسلام، مجتمع يستطيع الفرد فيه أن يختار العيش وفق نظام الأحوال الشخصية الذي يراه مناسباً، دينياً كان أم مدنياً، مجتمع ليس فيه تمييز ضد المرأة، وحيث العدالة لا تميّز بين حاكم ومحكوم، مجتمع لا تُطيح فيه القوانين الراعية للحريات العامة بحرية الفرد، مجتمع يبدأ فيه احترام الذات من احترام الطبيعة...
 لأن السلام بما ينطوي عليه من تهدئة للخواطر والنفوس يسمح بالشروع في مراجعة ذاتية لإستخلاص عِبَر الحرب وتجاوز الماضي، وتأمين مصالحة اللبنانيين مع أنفسهم ومع الآخرين، كي يتمكنوا من معانقة مستقبلهم المشترك بأمان.
 لأن السلام شرط لازم لإعادة الإعتبار إلى نموذج العيش اللبناني، الذي لا تتأتّى أهميته من تجاور طوائفه الدينية أو تساكنها، بل من اختلاطها وتفاعلها اللذين يجعلان من المجتمع اللبناني بوتقة إنسانية فريدة، في زمن أصبح موضوع العيش معاً بسلام يمثل تحدياً جسيماً للإنسانية جمعاء، بفعل التغيّرات الهائلة التي أحدثتها العولمة،

 لأن السلام الدائم والشامل هو المناخ الملائم  لتجديد دور لبنان في محيطه العربي وفي العالم: دوره المساهم في اشتقاق طريق عربية نحو الحداثة، والمشارك في خلق نظام جديد للمصلحة العربية المشتركة، حديث ومنفتح على العالم؛ دوره في تعزيز خيارات الإعتدال وتعزيز التواصل بين الاتجاهات الاصلاحية في المنطقة لدرء مخاطر حروب أهلية تترصّد غيرَ بلد عربي؛ دوره الأصيل في الجهود المبذولة للعودة بالمتوسط إلى ما كان عليه من صلة وصل وتفاعل بين شعوبه وثقافاته العريقة، الأمر الذي يشكل إحدى الضمانات الأساسية لإستقرار هذا الجزء الحيوي من العالم.

 

أيضاً لماذا السلام الآن ؟


لأن كل تلك القيم والحقوق، المتصلة بلبنان مجتمعاً ودولة، دوراً ومعنى، لم تعد تحتمل التأجيل والتسويف والتعليق !
نعم، نريد السلام الآن وهنا ! ونريد أن نكون في مستوى اختيارنا هذا، غير مترددين في السير نحو مقاصده النبيلة.

 

*****


كيف يمكننا تعزيز خيار السلام في لبنان ؟

 

يمكننا اعتماد خطوات كثيرة ومتنوعة، منها:
1. العمل على تحويل الانتخابات النيابية المقبلة الى استفتاء حول سلام لبنان. فلا يجوز التعامل مع هذه المحطة الأساسية وفق المنطق التقليدي القائم على اعتبار الانتخابات مجرد مناسبة لتحديد احجام الزعامات المحلية والاحزاب السياسية. انها انتخابات مفصلية سوف تقرر مستقبل لبنان لفترة طويلة.
2. اطلاق المبادرات من أجل ترجمة شعار السلام في واقع كل منطقة من مناطق لبنان حيث لا تزال تراكمات الحرب وتداعيات الصراعات العائلية والطائفية والمذهبية تتحكم بخيارات المواطنين، وتحول دون توحدهم في معركة انقاذ وطنهم.
3. اطلاق الحوار داخل المجموعات الطائفية من أجل وقف دوامة الاستقواء بالخارج ضد الداخل وعودة الجميع الى كنف الشرعية اللبنانية.
4. دفع القوى المشاركة في الحوار الوطني الى حسم موقفها ووضع القرار 1701 الذي حظى باجماع المتحاورين موضع التنفيذ، وتطبيق ما اتفقت عليه في اجتماعات الحوار التي انعقدت في العام 2006 لجهة انهاء السلاح الفلسطيني خارج المخيمات.
5. التواصل مع الانتشار اللبناني لتنظيم شبكة أمان خارجية دعماً لسلام لبنان.

 

*****

لمَ انتساب هذين النداء والمنتدى الى بيروت؟


لأن هذه المدينة العريقة، الغنية بتنوّع انساني فذّ، كانت لزمن طويل موطن التواصل والعيش المشترك في الشرق، قبل أن تصبح مسرحاً للقطيعة والحماقات، وأوَّلَ نموذج لحروب ما بعد الحرب الباردة!
 ففي بيروت 1975، ومع تدمير وسطها الحاضن لكل أطياف الشعب، بدأت عملية فرز اللبنانيين، تخلّلها «تصفيات طائفية» على جانبي الخط الفاصل بين شطري العاصمة، مهَّدت لانقسام شامل وطويل الأمد!
 وفي بيروت 1982، حاولت اسرائيل أن تفرض شروط قوتها على الفلسطينيين لحلّ المشكلة التاريخية الناجمة عن رفضها العيش معهم، كما حاولت أن تفرض على لبنان سلاماً منفرداً بعد حصار عاصمته وتدميرها، قبل أن تُجبَر على مغادرتها!
 وفي بيروت أيضاً، اعتباراً من العام 1985، أخذ النزاع المسلح بين جبهتي الحرب يتحوّل حروباً صغيرة داخل كل جبهة، تارةً بين شيعةٍ وفلسطينيين، وطوراً بين سنة وشيعةٍ ودروز، ثم بين شيعة وشيعة، الى أن استلم المسيحيون راية الانقسام الذاتي بعنف غير مسبوق في تاريخهم!
 وفي بيروت 1990، شرع النظام السوري في تنفيذ خطة عملية لضم لبنان الى سوريا، بهدف "إسقاط" اتفاقية سايكس-بيكو لعام 1916،  و«استرداد» لبنان باعتباره جزءاً من «سوريا الكبرى»!
 ولكن بيروت ذاتها كانت أيضاً، عام 1997، المدينة التي أطلق منها قداسة البابا يوحنا بولس الثاني نداءه الشهير من أجل المصالحة وتنقية الذاكرة، ممهداً بذلك الطريق أمام نداء الكنيسة المارونية التاريخي (أيلول 2000) من أجل الاستقلال.
 كذلك كانت بيروت 2002، المدينة التي أطلق منها الملوك والرؤساء العرب للمرة الأولى مبادرة سلام عربية من أجل وضع حد للنزاع العربي-الاسرائيلي.
 وفي بيروت 2005، على أثر جريمة اغتيال رفيق الحريري، صنع اللبنانيون ثورة استقلالهم الثاني بوحدتهم، متجاوزين ماضي الفُرقة والحروب والآلام، فارضين حقهم وإرادتهم في العيش معاً داخل إطار وطني هم فيه أسياد قرارهم ومصيرهم. فلأول مرة في تاريخ المنطقة العربية يحدث التغيير السياسي على المستوى الوطني بإرادة الناس وقوتهم السلمية، لا بإرادة الخارج أو الانقلاب العسكري. بذلك رسمت ثورة الأرزخطاً فاصلاً بين حقبتين، مثلما فعل انهيار جدار برلين بالنسبة لدول أوروبا الشرقية، فاتحةً الطريق أمام التغيير الهادئ في العالم العربي.
 وفي بيروت ذاتها، عام 2006، لم تتح سوريا وايران الفرصة للملمة الجراح التي تسببت بها حرب تموز 2006، فاستمرت في سياسة ترهيب الشعب والدولة في لبنان، واستنهاض العداوات المذهبية ، في محاولةٍ لإجهاض ثورة الاستقلال، ولقطع ما وصلهُ اللبنانيون فيما بينهم.
 أخيراً شهدت بيروت 2008، تعبيرين ساطعين لإسلامين مختلفين: إسلام التطرُّف الذي حاول إخضاعها بقوة السلاح، مثلما أخضع غزة 2007؛ وإسلام السماحة والاعتدال، الذي حضر ممثلوه من كل أنحاء العالم العربي الى بيروت، ليشاركوا في افتتاح "جامع محمد الأمين" في وسط بيروت ومجمع الإمام الصادق الثقافي في ضاحيتها الجنوبية، وليؤكدوا وقوفهم بقوة في وجه التطرف والمتطرفين.

 

*****


لماذا بيروت اليوم؟


لأنه ههنا، في هذه المدينة ، يتقرر مصير لبنان ومعه مصيرالمنطقة ! فاللبنانيون اليوم  ملزمون باختيار واحدةٍ من ثقافتين: ثقافة العنف والفصل والانعزال، أو ثقافة السلام والوصل والانفتاح. لذلك يتوجَّب عليهم الاختيار بين:
 نظرتين الى لبنان: لبنان الساحة المفتوحة لكل من يريد أن يجرّب حظه في الحرب، أو لبنان البيئة الفريدة للعيش معاً بسلام!
 نطرتَين الى العالم العربي: عالم عربي متروك نهباً للأصوليات والتطرف، ومحكوم بتخلُّف مقيم، أو عالم عربي تعددي، حديث ومنفتح، قادر على استثمار طاقاته الهائلة في تنمية شاملة!
 نظرتَين الى العالم: عالم محكوم لثنائية الخير والشر، الحق والباطل، في صراع لا نهاية له، أو عالم متضامن في السعي الى عولمة أكثر انسانية وعدلاً وتشاركية!

 

*****


هذا النداء هو نص مطروح للنقاش في مؤتمر يعقد في مطلع أذار 2009.

للمشاركة في المؤتمر يرجى الاتصال بأحد أعضاء اللجنة التحضيرية أو على العنوان الاكلتروني:

Beirut2009@beirutletter.org

 

 

الموقعون

ابراهيم الجميل (استشاري) –  ابراهيم انطونيوس (مختار) –  ابراهيم عقل (تاجر) – ابراهيم علي شمس الدين (باحث) –  احمد الصالح (مدرس) – أحمد حرفوش (ناشط) –  أحمد حيدر (صحافي) – احمد عبد الرحمن (طبيب) – احمد عياش (صحافي) - احمد يوسف (نقابي) -  ارنست عيد (محام) – البير كوستانيان (باحث) - الياس شلهوب (ناشط) –  الياس عطالله (نائب طرابلس) –  الين برنس (محامية) -  أميل أ سعادة (مهندس) – أميل ج سعادة (جامعي) - أميل نجم (طبيب) –  أمين أسود (استشاري – أميركا) – انطوان عبدو (استاذ فلسفة – فرنسا) – انطوان قربان (طبيب واستاذ جامعي) – انطوان كيوان (رجل أعمال) – ايفا الحاج (مدرسة) – ايفان كوكاز (استاذ جامعي) - ايلي أيوب (محام) - ايلي خوري (طبيب - بلجيكا) – أيمن ابو شقرا (اعلامي) – أيمن جزيني (صحافي) - أيمن مهنا (استشاري) -  باسكال فرنجيه (إعلامية) -  بري الاسعد (طبيب) – بسام حلاق (ناشط) –  بسام خوري (مصرفي) – بسام رشيدي (مدرس) –  بشير هلال (باحث – فرنسا) - بطرس معوض (ناشط بيئي) –  بلال خبيز (اعلامي) –  بهجت سلامه (ناشط) -  بيار عقل (اعلامي – فرنسا) - تامر دندشي (مدرس) – جاك أيوب (محام) - جان بيار فرنجية (محام) – جان بيار قطريب (ناشط في مجال حقوق الانسان) -  جان حرب (محام) – جان دبغي (باحث – فرنسا) – جان فرنجية (مهندس) –  جهاد العريجي (محام) –  جهاد فرح (مهندس) –  جورج دروبي (عضو مجلس بلدية الميناء) -جورج دورليان (استاذ جامعي) –  جورج منصور (رئيس بلدية بترومين) –  جورج يونس (تاجر) -  جوزف الجميل (استاذ جامعي) -  جوزف الحولي (رجل اعمال) –  جوزف سعادة (اقتصادي) - جومانا نصر (إعلامية) – حسام جرجس (طبيب) –  حسان حمود (طبيب- كندا)  – حسن محسن (صناعي) –  حسين حميه (ناشط) – حكمت العيد (محام) – خالد الهاشم (مهندس) – خضر رشيدي (ناشط) –  دافيد قرم (مهندس) –  دنيال جرجس (صحافية) –  دولا نجار (مدرسة) –  دياب احمد (ناشط) –  ديانا نصرلله (منسقة في مجال الاعلام) –  ديب ديب (ناشط) – راغدة ابو علوان (استاذة جامعية) – رامي ظريف (مهندس معلوماتية) –  رفيق البستاني (باحث) –  رمزي الحافظ (اقتصادي) – روفائيل تابت (طبيب) –  روي بدارو (صناعي) –  رياض عيسى (ناشط اجتماعي) –  رياض يارد (مهندس) –  ريان اسماعيل (جامعي) - ريمون معلوف (مهندس) –  زكريا حسين (صيدلي) –  زهير عبد لله (مدرس) – زياد الجميل (اقتصادي) –  زياد مخول (صحافي) –  زينة الرز (إعلامية) –  سامي شمعون (محام) –  سامي نادر (اقتصادي) -ساميا الجميل (موظفة) –  سعد كيوان (صحافي) –  سلمان مكاري (محاسب) - سمعان اسكندر (محام) – سمير فرنجيه (نائب زغرتا) –  سناء الجاك (صحافية) - سيمون جورج كرم (محام) –  شادي هنوش (مهندس كمبيوتر) –  شارل جبور (صحافي) –  شحاده صقر (رجل أعمال) -  شوقي داغر (محام) –  شوقي عازوري (طبيب) – شيرين عبد لله (اعلامية) –  صباح فارس (مدرس) –  صلاح حنين (محام ونائب سابق) –  طوبيا عطالله (ناشط) – طوني أ سعادة (اقتصادي) - عادل ساسين (عميد متقاعد) –  عثمان رفاعي (مدرس) -  عماد عزالدين (جامعي – فرنسا) – عزيز كرم (نقابي) –  عصام عقيل (ناشط) –  عطيه مرعب (مهندس) – علي عبيد (جامعي – فرنسا) – علي مراد (باحث - فرنسا) – عماد الجميل (مهندس) - عماد محمود (تاجر) –  عماد موسى (اعلامي) – عمر حرقوص (صحافي) –  عوني السمروط (ناشط) –  غابي نصر (صحافي) – غاليا فياض (باحثة) – غسان الدرجاني (ناشط) -  غسان جواد (كاتب وصحافي) – غسان علم الدين (محام) -  عيسى غريب (صحافي) - غطاس خوري (طبيب ونائب سابق) - فادي الطفيلي (اعلامي) –  فادي درويش (مدرس) -  فادي عنتر (طبيب) – فارس سعيد (طبيب ونائب سابق) –فايد عشور (تاجر) –  فتحي اليافي (مدير أبحاث وتنمية - فرنسا) –  فرنسوا الدحداح (مهندس) – فؤاد الأفشل (مدرس) –  فؤاد فرح (استاذ ثانوي) –  فيليب سعيد (طبيب) –  قيصر باسيل (تاجر) – كريسولا فياض (استاذة تاريخ) - كلود يعقوب (ناشط) - كمال الذوقي (محام) –  كميل الجميل (محام) – كمال ريشا (اعلامي- الامارات العربية) -مارون ابو حيدر (مهنة حرة) –  مارون خاطر (ناشط) – محسن الطحش (مهنة حرة) – محمد ارقدان (مهندس اتصالات) – محمد البوظ (تربوي) - محمد الشامي (مهندس) –  محمد أيوب (طبيب) –  محمد حرفوش (اعلامي) – محمد حسين شمس الدين (كاتب) –  محمد خالد (تاجر) –  محمد عجاج (محام) – محمد عساف (ناشط) –محمد علي الرفاعي (مدرس) –  محمد مطر (محام) –  محمد هزيم (مدرس) –  محمود الأفشل (ناشط) –  محمود حرب (صحافي) –  محمود خضر (طبيب) –  محمود رشيدي (مدرس) –  مختار حيدر (ناشط) – مروان الأمين (إعلامي) - مروان حماده (نائب الشوف) –  ملكار خوري (ناشط في مجال حقوق الانسان) - منى فياض (استاذة جامعية) –  موريس فضول (محام) –  مياد حيدر (محام) –  ميرنا الجميل (محامية) -  ميشال ابو عبد لله (طبيب) -ميشال توما (صحافي) –  ميشال حجي جورجيو (صحافي) –  ميشال خوري (مدير تجاري – ايطاليا) – ميشال ليان (نقيب المحامين سابقاً) –  ميشال مكتف (سياسي) -  ميشال يوسف خوري (محام) –  ميشلين ابي سمرا (إدارية) -نبيل خراط (طبيب) –  نجاح قليمي (مدرس) –  نجيب زوين (سياسي) -  نجيب قاسم (استاذ مهني) – ندى مسعود (ادارية) – ندى معتوق (مدرسة) – نديم عبد الصمد (سياسي) – نديم قطيش (اعلامي) –  نزيه درويش (باحث) –  نسيم الضاهر (محام) - نصر فرح (رجل اعمال) – نصير الاسعد (صحافي) –  نعمه محفوظ (رئيس نقابة التعليم الخاص) -  نوال نصر (إعلامية) –  نور الدين قاسم (مدرس) –  نورا مراد (جامعية – اميركا) - هادي الأمين (باحث - بريطانيا) – هادي غنطوس (اقتصادي – الكويت) – هادي هنوش (مهندس كمبيوتر) –  هاني حمزة (جامعي - فرنسا) – هشام ابو ناصيف (اعلامي - اميركا) – هشام محمود (تاجر) –  وجيه العجوز (صحافي) -  وسام سعاده (صحافي) - وسام فياض (طبيب) - وسام يونس (مصرفي) –  وسيم سمعان (مهندس) – وليد حلاق (تاجر) -  وليد فخرالدين (ناشط) - وليم خوري (استشاري) –  يوسف سيف الدين (تاجر) –  يولاند حجي جورجيو (تربوية) - يونس شبلي (رئيس جمعية انماء مزبود) -

 

 

 

اضف توقيعك
 
الموقعون عدد التوقيعات: 0

اضف تعليقك



اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
تعليقات القراء عدد الردود: 2
التاريخ 18/02/2009
الاسم MOREP Spokesman
العنوان POUR UN DIALOGUE DES INTELLECTUELS
التعليق نقوم بمشروع مماثل بين مثقفي الطوائف ضمن حركة اصلاح وبرنامج بيئي - ح ا ب ب - على خلفية وطنية ودون ولاء سوى للبنان وسوف يبصر النور ايضا في مطلع آذار 2009 . ويضم مجموعة مثقفين Technocrates ويتم بعده إطلاق لائحة المثقفين في الانتخابات المقبلة Technocrates MOREPISTES


MOREP SPOKESMAN
THE MOREPISTS PRESS
www.morep.org

التاريخ 20/02/2009
الاسم الحياة للبنان, لكل لبنان
العنوان الحياة للبنان, لكل لبنان
التعليق الحياة للبنان, لكل لبنان