الصفحة الرئيسية |
متابعات لبنان
|
مقالات
|
قضايا
|
ثقافة و مجتمع
|
وثائق
|
شارك برأيك
الجمعة 21 أيلول 2018
بيانات/نداءاتتقاريرالمؤتمر الدائم للحوار اللبنانيلبنان في مجلس الأمننداءات مجلس المطارنة الموارنةمحكمة من أجل لبنانانتخابيات
هذا الموقع اتصل بنا كتّاب في الموقع النشرة بحث متقدم
 تاريخ في:2008-06-06الكاتب:المصدر: « السابق التالي »
 فؤاد شهاب 1970: بيان العزوف عن الترشيح للرئاسة
 
عدد المشاهدة: 1886
"بيان من الرئيس اللواء فؤاد شهاب 04-8-1970:
امام الضغوط التي تعرضت لها بغية ترشيحي للرئاسة الاولى، رأيت من واجبي قبل اتخاذ قرار نهائي في هذا الصدد ان اتفحص بروية معطيات الوضع العام وانعكاساتها على مختلف الميادين وذلك لأتبين الامكانات التي يمكن ان تتوافر لي لخدمة بلدي وفقا لمفهومي الشخصي لهذا الواجب، ولما يتطلبه هذا الوضع من اجل مستقبل البلاد ومستقبل ابنائها.
وفي ضوء الخبرة التي اكتسبتها خلال ممارستي المسؤوليات المتعددة وخاصة في رئاسة الدولة، وانطلاقا من تطور الاوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ومن خلال نظرتي الخاصة الى معنى السلطة والى المهمات التي يجب ان تؤديها الدولة والهالة التي يجب ان تلازمها، ونظرا الى ما يمكن ان يتلاءم واسلوبي الخاص في العمل والى ما يأمله ويتطلبه اللبنانيون من رجل خبر الحكم، يبدو لي الموقف على الوجه الآتي:
ان المؤسسات السياسية اللبنانية والاصول التقليدية المتبعة في العمل السياسي لم تعد في اعتقادي تشكل اداة صالحة للنهوض بلبنان وفقا لما تفرضه السبعينات في جميع الميادين، ذلك بأن مؤسساتنا التي تجاوزتها الانظمة الحديثة في كثير من النواحي سعياً وراء فاعلية الحكم، وقوانيننا الانتخابية التي فرضتها احداث عابرة وموقتة، ونظامنا الاقتصادي الذي يسهل سوء تطبيقه قيام الاحتكارات، كل ذلك لا يفسح في المجال للقيام بعمل جدي على الصعيد الوطني.
ان الغاية من هذا العمل الجدي هي الوصول الى تركيز ديموقراطية برلمانية اصيلة صحيحة ومستقرة، والى الغاء الاحتكارات ليتوفر العيش الكريم والحياة الفضلى للبنانيين في اطار نظام اقتصادي حر سليم يتيح سبل العمل وتكافؤ الفرص للمواطنين، بحيث تتأمن للجميع الافادة من عطاء الديموقراطية الاقتصادية والاجتماعية الحق. ان الاتصالات العديدة التي اجريتها والدراسات التي قمت بها عززت قناعتي بأن البلاد ليست مهيأة بعد ولا معدّة لتقبل تحولات لا يمكنني تصور اعتمادها الا في اطار احترام الشرعية والحريات الاساسية التي طالما تمسكت بها. وعلى ذلك، واستنادا الى هذه المعطيات، قررت الا اكون مرشحا لرئاسة الجمهورية. وفي الوقت الذي اعلن قراري هذا، اتوجه بالشكر الى السادة النواب والسياسيين والهيئات والمواطنين الذين أولوني ثقتهم، متمنيا لهم التوفيق في خدمة لبنان".

اضف تعليقك



اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
تعليقات القراء عدد الردود: 0