الصفحة الرئيسية |
متابعات لبنان
|
مقالات
|
قضايا
|
ثقافة و مجتمع
|
وثائق
|
شارك برأيك
الأربعاء 17 كانون ثاني 2018
مقالات سياسية تحليل سياسي نون دال 
هذا الموقع اتصل بنا كتّاب في الموقع النشرة بحث متقدم
 تاريخ في:2017-04-12الكاتب:سناء الجاكالمصدر:جريدة النهار اللبنانية « السابق التالي »
  الملف:غياب سمير فرنجية
 سمير فرنجية.. اصعب وداع - سناء الجاك
 
عدد المشاهدة: 119
هل قرر البيك ان يترجل عن متن جسده وضناه ام انه صار اثيرا لا تحتمل خفته هذا الجسد فَطاب له الارتقاء الى حيث يليق بروحه ان تقيم؟؟ 

ام ان هذا السرطان حامل الرقم ثلاثة في مشواره أشعره بالملل فانسل من حاله ورحل؟؟

الم يكن سمير فرنجية يعلم اننا لا نساوي شروى نقير من دون الفكر الشرس المتمرد والغضب المزدان بالعنفوان؟؟

يتامى الفكر والثقافة نحن من بعد هذا السمير الذي قلما يجود الزمان بمثله، لا سيما في ايام القحط والقرف.

لعل هذه الأيام كانت أشد ضراوة عليه من المرض الخبيث.

فهو كان يلمس مدى سرطنتها ويضع إصبعه على مكامن عللها، ويدعو الى مكافحتها بالاعتدال والحوار والمصالحة وتنقية الذاكرة وبمد الجسور حول المتوسط لمواجهة الاٍرهاب. ولو لم يغدر به جسده لكان انجح مبادرته وحقق حلقة فكرية يبنى عليها لمواجهة أشكال الاٍرهاب كافة.

لكن يبدو ان المرض والايام المسرطنة غلبا هذا الذي كان سقمه هامشيا مقارنة بتوهج فكره ووطنيته وقيمه وأخلاقه. فكان غيابه كفعل يسحب الهواء من حولنا ويدفن ما تبقى من أمل وحلم بنقاء فكري كنّا نتكىء عليه ونستنير به في ظلمة القرف المسيطر على مفارق الوطن والمنطقة.

سمير فرنجية .. لأنك انت ولاننا نعرف اننا لن نكون نحن من بعدك.. لأننا لن نعرف من سنكون وكيف...

في حضرة غيابك صمت كالسكين وخواء .. وأصعب وداع 
تعليقات القراء
عدد الردود: 0


اضف تعليقك



اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر