الصفحة الرئيسية |
متابعات لبنان
|
مقالات
|
قضايا
|
ثقافة و مجتمع
|
وثائق
|
شارك برأيك
الثلثاء 23 كانون ثاني 2018
مقالات سياسية تحليل سياسي نون دال 
هذا الموقع اتصل بنا كتّاب في الموقع النشرة بحث متقدم
 تاريخ في:2010-09-21الكاتب:حازم صاغيةالمصدر:جريدة الحياة « السابق التالي »
 إنّه طور مختلف نوعيّاً
 
عدد المشاهدة: 704

اللبنانيّون والعراقيّون والفلسطينيّون، على الأقلّ، لا يريدون العيش معاً. إنّهم يفعلون هذا سلبيّاً فحسب، أي أنّهم يمضون في وحداتهم بقوّة عجزهم عن إنهاء تلك الوحدات وعن فضّها، هي التي التي باتت مفروضة بالقسر، أو بنتيجة التداخل الديموغرافيّ، المصحوب بما تمليه التوازنات الإقليميّة المحيطة.
ليس من الافتعال الجزم بذلك والحكم بأنّ استفتاء حرّاً واحداً لأيّ من هذه الشعوب يسمح بافتراض نتيجة كهذه. ذلك ما تقوله الأوضاع الراهنة والعنف الراهن، كما يقوله «الكلام السياسيّ» المتبادل وما يصحبه من مخاوف متبادلة. وهذا ما تعلنه أيضاً أحداث لا تتكتّم على دلالتها الصارخة، من نوع العجز العراقيّ عن تشكيل حكومة، أو احتمال سقوط الحكومة اللبنانيّة التي شُكّلت بشقّ النفس، فضلاً عن الانقسام الفلسطينيّ إلى سلطتين متناحرتين.
المفارق الباعث على السخرية، وعلى الألم، في هذا كلّه، أنّ ثمّة بيننا من لا زالوا يريدون وحدات أكبر، فيما الواضح أنّ الوحدات القائمة الأصغر، التي أنشأها الاستعمار، مهدّدة بالانفجار على أيدينا.
ذاك أنّ مشكلة المشاكل اليوم مفادها أنّ منظومة الدولة – الأمّة كفّت عن الاشتغال عندنا. وقد تطوّر هذا الانهيار على نحو تدرّجيّ، واتّخذ في كلّ واحد من البلدان طريقاً خاصّة به، حتّى إذا انتهت الحرب الباردة سقطت الحضانة الخارجيّة لتلك المنظومة، التي كانت تتطلّبها وتستدعيها.
بيد أنّ العنصر الداخليّ الحاسم الذي أودى بالإجماعات، أو بما تبقّى منها، فهو ركوب قطاعات عريضة من السكّان مراكب ضيّقة لا تتّسع للقطاعات الأخرى: والمقصود بهذا ذاك المركّب من قضايا مقدّسة ومن قناعات مقدّسة، أي ذاك التضافر بين «حقّ» لا يُسأل الشركاء رأيهم فيه أو في طريقة إحقاقه، وبين عقائديّة دينيّة و/أو مذهبيّة ترفع «الحقّ» إلى سويّة التكليف، بحيث يغدو المخالف أو المتردّد مهدّداً، لا بالتخوين فحسب، بل بالتكفير كذلك، أي بالإخراج من الجماعة الوطنيّة ومن صنع قرارها. وهذا ما يتّخذ في العراق، حيث القتل المفتوح، شكله الأنصع.
ويؤلّف اجتماع المقدّسين السياسيّ والدينيّ حالاً لا تأتلف مع الاجتماع السياسيّ، حالاً لا تستطيع الدولة، أيّة دولة، أن تتعايش معه وأن تتجانس. وذلك تحديداً ما نستشعره اليوم في المشرق العربيّ حيث أنّنا ما عدنا نتنازع في السياسة والبرامج والايديولوجيّات، بل بتنا نختلف في كلّ شيء تقريباً. كذلك ما عادت نزاعاتنا تُبتّ بالسياسة بل أمست تُبتّ، وهذا إذا بُتّت، بالموت وحده. وهي حال يمكن أن تشبه العلاقة بين مستعمِر ومستعمَر، أو بين غاز ومغزوّ. إلاّ أنّها، حكماً وحتماً، لا تشبه العلاقة بين مواطنين ومواطنين آخرين.
لقد رفع تضافر المقدّسين السياسيّ والدينيّ الخلاف إلى سويّة القطيعة، ليس فقط في ما بين قوى كلّ واحدة منها تملك مقدّسها السياسيّ والدينيّ، بل أيضاً حيال فئات جديدة أشدّ رغبة في مغادرة هذه المستنقعات الدمويّة على عمومها، وفي معاصرة عصرها والانشداد إلى مواكبة ما يحصل في الكون والاستفادة من الثمار التي يطرحها التقدّم، ثقافيّاً كان أم تقنيّاً أم استهلاكيّاً.
وهكذا نمضي، نتفرّج بعين على العالم الخارجيّ، وبالعين الأخرى نتفرّج على دمنا، النازف منه والمؤجّل.

 

تعليقات القراء
عدد الردود: 0


اضف تعليقك



اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر